حزب الله هو السبب لعدم وجود أي مساعدة للبنان

عبد الجليل السعيد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كل المحاولات الفاشلة التي يقوم بها أركان العهد العوني داخلياً وخارجياً لإيجاد سبيل أو وسيلة تساعدهم على إنقاذ أنفسهم وليس لبنان هي محاولات باءت وتبوء بالفشل، ولايوجد دولة الآن تفكر بمد يد العون للبنان لأن الجميع يعرف بأن ميلشيا حزب الله ستكون المستفيد الأول من تلك المساعدات.

 

والقاعدة المثلى الآن في لبنان تقول : طالما شرذمة حزب إيران في لبنان موجودة ، لارئيس يقدر على الحكم ، ولا رئيس حكومة قادر على التغيير ، وسيكون حالهم جميعاً أنهم عبارة عن نسخة مستهلكة لمشروع الولي السفيه ، لأن الساسة في لبنان مجرد أسماء ، الشعب لايعول عليهم أبداً ، كون أحلامهم تتمثل بالسرقة فقط وتغطية سلاح حزب الله غير الشرعي.

‏⁧‫ومع أن حسان دياب رئيس حكومة حزب الله ‬⁩ومنذ توليه رئاسة الوزراء دأب على تعليق الفشل على الآخرين ، ويلوم الأحزاب والشخصيات اللبنانية التي لا توافق على ما قام به عون ونصرالله وليا نعمته ، ويعلق فشله على غيره وهو يعلم بقرارة نفسه أنه مقيّد من قبل الرئيس والحزب ، فهم إستعملوه كجسر فقط في ظل حالة لبنان الذي ينهار‬⁩ ويحتضر‬⁩ ⁧‫.

‏كما أن سوء الادارة السياسية للأزمة المالية والنقدية في لبنان بلغ حدوداً مخيفة ، لا بل مرعبة لم يسبق لها مثيل ، فالسياسات الحكومية أوصلت البلد إلى عجز ٥ تريليون ليرة في الأشهر الستة الأولى من السنة الحالية ٢٠٢٠ ، و٥ تريليون ليرة من العجز في ٦ أشهر من عمر حكومة دياب ، هذا كله من دون إحتساب الديون التي قررت الحكومة عدم سدادها بحجة إنعدام السيولة.

والمعلومات عن شبكات لتبييض الأموال في لبنان مرتبطةٌ بإيران وحزب الله نشرتها الصحافة الكويتية ، وهناك في لبنان الآن من ينتظر مساعدات مالية وإقتصادية من الكويت بعد زيارة عباس إبراهيم الفاشلة ، فالإجماع العربي كما العربي الخليجي على عدم الوقوف إلى جانب عهد سياسي يساند جرائم حزب الله الداخلية والخارجية.

 

ولعل الحكومة الحالية في ⁧‫لبنان‬⁩ اليوم هي حكومة ⁧‫حزب الله‬⁩ كما يعرف الجميع ، ومن أنجح الحكومات التي ستساهم في إسقاط حزب الله ، كونها حكومة تعمل علنا ضمن أجندة حسن نصر الله الآتية من طهران طبعاً ، والناس جائعة اليوم وفي ضيق شديد في لبنان كله ، لهذا فإن الفرص القليلة القادمة ستثبت ضعف منظومة حزب الله وقدرة الشعب على التغلب على هذا الإحتلال وكسر حواجز الخوف من ردك فعل تلك المافيات الإرهابية.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشونال
الكاتب عبد الجليل السعيد
شاهد أيضاً