رؤوس عناصر ميلشيا حزب الله أينعت وحان قطافها والفرصة مواتية

عبد الجليل السعيد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

‏⁧‫فرض صندوق النقد الدولي أول شروطه على لبنان عبر طلبه وقف معابر التهريب‬⁩ غير الشرعية إلى سوريا التي تستنزف العملة الصعبة من المصرف المركزي ويشرف على تلك المنافذ كما هو معلوم للجميع عناصر ميلشيا حزب الله الإرهابية، وعلق بعض اللبنانيين على هذا الأمر بالقول : ليت الشرط القادم للصندوق يكون إصلاح الكهرباء.

 

ومن المؤكد أن مسلسل الرضوخ الذي يؤديه حسان دياب بأمر من حزب الله حيال قضية الإستدانة من صندوق النقد الدولي ليس سهل المنال كما ظن ذلك أركان العهد الفاشل ، فالصندوق ممسوك من قبل إدارة دولية تعرف مشكل صغيرة وكبيرة عن لبنان وإقتصاداه ، وطلبات الصندوق لن تتوقف عند حدود وهمية ظنها نصر الله ومن معه حين أذعنوا لطلب من المال من الصندوق.

وبما أن نصر الله يريد إعادة لبنان إلى حضن الأسد ويتناول هذه المسألة في جميع خطاباته ، فإن الواقع يقول ‏لحزب الله ومن معه ، بشار الأسد الذي هو بحسب نصر الله قادر على مساعدة لبنان ، بلده سوريا أولى به ، فليعد سوريا إلى سالف عهدها بدلاً من ضرب أمثلة به ، السوري في مناطق النظام اليوم عاجزٌ عن توفير الغذاء لنفسه ولأهله ، و٩٠٪؜ من السوريين تحت خط الفقر.

‏ومن يقدمون للمرجعيات الدولية خططاً إنقاذية بأرقام خاطئة عن لبنان ، هم ذاتهم الذين يريدون من حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ألايصحح ذلك ، لكنهم حين يقررون التوقف عن دفع الديون المستحقة وتحرير سعر الصرف داخل البلاد بحجة عدم توافر الدولار يريدون من الحاكم سلامة بيع الدولار لوقف إرتفاعه ، إنها حكومة حسان دياب التي يتراوح وصف من فيها بالهواة اذا أردنا التساهل في الوصف لكن الواقع يخبرنا أنهم أتباع منفذون لأجندة نصرالله.

‏ومع رؤيتنا لبوادر حملة جديدة على مصرف لبنان لحرف الأنظار عن ما يقوم به المسؤول الحقيقي عن عمليات سحب الدولار من الأسواق وعمليات التهريب الواسعة والمنظمة للسلع المدعومة من مصرف لبنان إلى سوريا.

‏يحق لنا بالمناسبة ذاتها أن نسأل: ما هي قصة الإيرانيين الذين أوقفتهم قوى الأمن الداخلي لممارستهم الصيرفة دون ترخيص في الضاحية الجنونية للعاصمة بيروت؟

ومن الأهمية بمكان ‏قراءة المشهد اللبناني من زاوية سلاح ⁧‫حزب الله‬⁩ الذي يشكل خطراً دائماً على المنطقة ، والدعوة الأممية الأخيرة لنزع هذا السلاح هي عبارة تفعيل لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ، والتي يجب تحقيقها بأي وسيلة ، لأن رأس هذا الحزب قد أينع وحان قطافه والفرصة مواتية جداً

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشونال
الكاتب عبد الجليل السعيد
شاهد أيضاً