لبنان اليوم بأمس الحاجة لتحالف سني – مسيحي

المعادلة التي خلقها في لبنان ميشال عون وحسن نصر الله على مدى السنوات الماضية هي معادلة التحالف المسيحي – الشيعي، وهذا التحالف الأسوء في تاريخ لبنان الحديث غطى التدخل العسكري لميليشيات حزب الله في سوريا والعراق واليمن، والإرهاب الميداني والسياسي والإقتصادي والأمني الذي تقوم به تلم العناصر الإرهابية داخل لبنان وخارجه بأمر من طهران.

 

وحاجة لبنان بعد ذلك للإستقرار كانت حاجة أساسية أخطأ فيها سعد الحريري حين أذعن لمطالب حزب الله بجعل عون رئيساً في بعبدا ، فتلك التسوية المشؤومة أضرت بلبنان ولاتزال ، وجعلته رهينة المشروع الفارسي ومنحازاً بشكل مباشر لأجندة الحرس الثوري الإرهابي ، وساحة للصراعات الإيرانية مع الأطراف الدولية والإقليمية بالوكالة عبر ذراعها التخريبي حزب الله.

ومع إعلان الكاردينال بشارة الراعي مؤخراً مفهوم الحياد الإيجابي للبنان وتمسكه بذلك من مصيفه في الديمان ، على الرغم من تقاطر الوفود للقائه ومحاولة تدوير الزوايا من أجل إعادة تأهيل العهد العوني الساقط ، برز موقف سني واضح وصريح في تأييد ومساندة الراعي على لسان بهاء الحريري الذي يزداد تأثيره يوماً بعد يوم في المشهد اللبناني الحالي وبشكل إيجابي يبشر بكل جديد مفيد.

وتعالت الأصوات مطالبة بتحقيق الأمل والحلم في لبنان بالتأسيس لتحالف سني – مسيحيي يخدم مصالح البلد والمواطنين ، وهذا التحالف ربما يكون بين زعيم وطني وسني لبناني مثل الشيخ بهاء الحريري والبطريرك الراعي الذي حرك كل المياه الراكدة سياسياً وإقتصادياً مؤخراً وأعلن المواجهة المباشرة مع مشروع حزب الله المدمر للبنان ومستقبله ، والمتماهي مع الفساد والفاسدين.

وفي تفاصيل التحالف السني المسيحي المنشود يعتبر بهاء الحريري رجلاً نظيف اليد من المال السياسي ، خبيراً بالشأن اللبناني وصادقاً مع جمهوره وشعبه من حيث المعطيات التي تركتها مؤخراً بياناته السياسية الصريحة ومواقفه الأخيرة ، ويتمتع بشعبية واسعة داخل أغلب الطرائف تمثلت بقبول مباشر لضرورة دخوله المعترك السياسي لأنه يتصف بكل صفات والده الراحل رفيق الحريري رحمه الله.

ومع إنتكاسة الآمال العونية وكذلك الأحلام الخاصة ببري وحزب الله وجدنا تخادلاً واضحاً من الشيخ سعد الحريري الذي رفض الإفصاح عن موقفه حيال المساندة لمواقف الراعي الأخيرة ، وهروبه من المسؤولية كي لايزعج حزب الله ، كون الأخير لايزال متمسكاً بإعادة سعد الحريري رئيساً للحكومة في لبنان ، وتحالفهم لايزال مستمر و على مستويات مختلفة.