لهذه الأسباب .. نبيه بري أخطر من ميلشيا حزب الله في لبنان

عبد الجليل السعيد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

‏الخطورة في لبنان تستدعي النظر والتأمل في مسيرة الأفراد وسلوك الجماعات ، وآلية عمل الأحزاب والطبقة السياسية الفاشلة والحاكمة ،

والأخطر من ميلشيا حزب الله في لبنان اليوم هو نبيه بري أقدم رئيس برلمان في العالم ، هذا الرجل المتنكر بربطة عنق هو من أكثر الداعمين لإرهاب حزب الله في لبنان والمنطقة ، لأنه يغطي بشكل كامل كل ممارسات حسن نصر الله حكومياً

‏وإذا كان القانون الأمريكي يلاحق ويحاسب من يدعم الإرهاب والإرهابيين ، فلماذا حتى الآن لم تُسحب الجنسية الأمريكية من نبيه بري ؟ لماذا لم تفعلها أمريكا حتى اليوم لمعاقبة بري ومن ينتمي لحركة أمل المسلحة ؟ فبري يتمتع بعلاقات نافذة داخل مؤسسة الحكم في لبنان لايمكن مقارنتها بأي علاقات أخرى ، وقد بنى ثروته الطائلة داخل البنوك الغربية والأمريكية تحديداً من خلال سرقات موصوفة ومعروفة من المال العام في لبنان

فبري له حصص متعددة في إيرادات المطار في لبنان كما الموانئ وبقية مصادر الدخل تفوق التصور ، وهو شريك في كل صفقات الربح غير المشروع مع وليد جنبلاط وشخصيات سياسية أخرى فاسدة ، ويمنح بري ميلشيا أمل رواتب من خزينة الدولة في لبنان ، إن بمسمى حرس مجلس النواب وهم جماعة عرفت ببطشها وملاحقتها للثوار والتعدي عليهم أمام عدسات الإعلام

وعائلة بري تمتلك عقارات وأرصدة ربما تكون خيالية وتقدر أحياناً بحسب مطلعين بمئات ملايين الدولارات ، وفي ظل الأزمة الإقتصادية الخانقة في لبنان ، لايزال قصر عين التينة حيث يقطن بري يكلف لبنان يومياً مبلغاً يزيد على خمسين ألف دولار ، لأن النهب مستمر وبطرق جديدة ومتجددة ومختلفة يعجز قلمي هنا عن وصفها ولكن يستطيع أي متتبع لأنشطة بري المشبوهة أن يؤكدها بسهولة

وإذا أراد لبنان وشعبه النهضة الحقيقية يجب إستعادة المال المنهوب من قبل نبيه بري وجماعته ، ويجب تقديمه للقضاء العادل محلياً ودولياً على كل تلك الجرائم التي إرتكبتها ويرتكبها بحق لبنان وشعبه ، فيداه ملطختان بالدم منذ زمن ، و سمعته السيئة الذكر لن تغطيها خطاباته الفارغة وشعاراته الكاذبة والتي لايصدقها عاقل ولم تعد تنطلي على أحد أبداً .

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

الكاتب عبد الجليل السعيد
شاهد أيضاً