بسبب هذا الفيديو ألغى الرئيس الفنزويلي مادورو مقابلة تلفزيونية واعتقل الصحافيين

اعتقلت السلطات الفنزويلية الصحافي جورج راموس، وهو أميركي من أصل مكسيكي ومراسل برنامج إخباري في قناة Univision المعروفة كأكبر محطة تلفزيونية ناطقة بالإسبانية في الولايات المتحدة، لأنه شحن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بالغيظ الحانق وأخرجه عن طوره حين كان يجري معه مقابلة أمس الاثنين في قصر الرئاسي بالعاصمة كاراكاس.

غضب مادورو، لأن راموس عرض عليه فيديو كان في هاتفه المحمول، وأراد أن يسأله بشأنه، وحين شاهد الرئيس اللقطات الأولى من الفيديو الذي تعرضه “العربية.نت” أدناه، احمرّت ملامحه ونهض عن مقعده وطلب من مساعديه اعتقال راموس وخمسة آخرين كانوا من ضمن فريقه التلفزيوني، فقادوهم معتقلين، وصادروا هواتفهم والكاميرات وما كان معهم من كمبيوترات “لابتوب” وغيرها من الأجهزة.

ولم يتم الإفراج عن المعتقلين الستة إلا بعد أكثر من ساعة، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام محلية وأجنبية، منها موقع Infobae الإخباري الأرجنتيني، عن بيان أصدرته “نقابة العاملين في الصحافة الفنزويلية”، وفيه ذكرت أنهم لم يستعيدوا ما صادره الحرس الرئاسي منهم. إلا أن مواقع إخبارية عدة، ذكرت أن الإفراج عنهم لم يتم إلا بعد 3 ساعات.

الفيديو صادم إلى حد كبير، ويهز الضمائر والمشاعر، ففيه نرى 3 شبان فنزويليين بعمر المراهقة، يهرعون إلى شاحنة رأوها تنقل القمامة في العاصمة.. أقبلوا إلى مستوعبها الخلفي ينقبون بالمكتظ فيه من نفايات بحثاً عن لقمة يتناولها الواحد منهم ليسد جوعه، وظهروا يأكلون فعلاً ما عثروا عليه من بقايا طعام. أما راموس، فشرح لقناته التلفزيونية في مقابلة عبر الهاتف سبب الغضب الرئاسي، ومن شرحه وجد الفيديو طريقه إلى “يوتيوب” أمس بالذات.

ثم ينتهي الفيديو بعبارة قالها الشاب المعتمر قبعة على رأسه: “لم نر طوال 20 سنة سوى الفقر”، يقصد أعوام نظام الراحل هوغو تشافيس وخليفته مادورو.

العربية

شاهد أيضاً