الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أول مصريتين تقودان مترو الأنفاق.. اليكم التفاصيل

أول مصريتين تتلقيان تدريبا ويتم تعيينهما كسائقتين في مترو الأنفاق، تأملان أن تمهدا الطريق لمزيد من الإناث للانضمام إلى هذا المجال.

وتحدثت هند عمر محمود عن تلك التجربة “لما شفت الإعلان بصراحة كنت متحمسة جدا وحاسة إني إن شاء الله أقدر أنجح في الوظيفة دي خصوصا إنها أول مرة تكون موجودة في مصر، فأكيد طبعا حاجة كويسة جدا إني من أول السيدات اللي اتوجدوا في المجال ده”.

وتلقت كل من هند محمود وسوزان أحمد تدريبا لأشهر أعدته الهيئة المستقلة للنقل في باريس (آر.إيه.تي.بي)، الشركة المشغلة للخط الثالث لمترو الأنفاق في البلاد، قبل أن تتوليا دفة القيادة.

وعن التحديات التي واجهتها، قالت سوزان محمد أحمد “هي أكتر حاجة مش قادرة أشوفها إنها صعوبة على قد ما أنا شايفاها حاجة طبيعية الاستغراب الشديد من الناس أنا حتى كنت متوقعة أكتر من كده أو أسوأ من كده بس طلعت بالعكس ردود الأفعال من الناس كانت أكترها إيجابية، فيه ناس كتيرة كانت بتشجع فيه ناس كتيرة كانت بتجيلنا عند باب الكابينة سواء أنا أو هند زميلتي بعد لما بننزل بيقولوا لنا ربنا يوفقكم وفيه ناس كمان كانت متحمسة للفكرة، طب إنتم إزاي قدمتم وعايزين نقدم زيكم عايزين نكون قائدة قطار زيكم”.

في الأشهر الماضية، دشنت هيئة النقل المصرية خطوطا جديدة لمترو الأنفاق لربط مناطق مختلفة من العاصمة.

وعن استعدادها لتولي تلك الوظيفة أوضحت هند قائلة “بالنسبة للتدريب خلاني أبقى مؤهلة لما أنا أبقى مسؤولة عن القطر لوحدي إني مابقاش خايفة، الموضوع جه بشكل تدريجي، أنا في الأول كان معايا سائق مصاحب هو اللي بيعلمني طبعا السواقة، خدنا قبلها اختبار مسار، بعدها في الخط الأخضر الثالث بالليل بعد ساعات التشغيل وقت مفيش ركاب كنا برضه بنتدرب، كنت بسوق بالركاب لكن كان فيه طبعا سواق من الناس الخبرة مرافق معايا في الكابينة، فكل ده أدى في النهاية لما أنا اتوجدت في القطر لوحدي أول يوم أسوق فيه مكنتش خايفة قد ما كان فيه نوع من الرهبة شوية إن أنا مش عارفة أول يوم ممكن يعدي إزاي”.

أما سوزان فتحدثت عن موقف أسرتها من العمل في تلك الوظيفة. وقالت “في البيت عندي كان فيه فريق مؤيد وكان فيه فريق تاني عنده التخوف أعلى شوية، وده برضه كان طبيعي وكان متوقع. التخوف من أن القطر ثماني عربات مش عربية ملاكي فيه أعداد ركاب كتير مسؤولية كبيرة، بس هو لما شاف الخطوات اللي كنت بمشيها وإنهم في الشركة كانوا معانا خطوة بخطوة ماسابوناش لوحدنا فبدأ يطمن واحدة واحدة لحد ما قبل بالأمر الواقع”.

وتوظف الشركة في المجمل 78 سائقا وسائقة، وتخطط لتدريب سيدات أخريات في الأشهر القليلة المقبلة.

    المصدر :
  • رويترز