الصورة الأولى لـ ريهام سعيد بعد مرضها الأخير هكذا أصبح وجهها.. وتعليق مؤثر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في أول ظهور لها بعد مرضها الأخير، نشرت المذيعة المصرية، ريهام سعيد، صورة لها على موقع إنستغرام، وبدت عليها علامات المرض.

وكتبت المذيعة المصرية على الصورة “لأصحابي اللى عايزين يطمنوا أنا معنديش مرض جلدي، ووشي موقعش، ومش هيقع، أرجو الدعاء”.

وكانت ريهام قد عانت من ميكروب في أنفها تفاقم بعد ذلك إلى جزء من الوجه لتقوم بإجراء عملية، وتخضع لعلاج مكثف لمدة أسبوعين، خوفاً من أن يصل الميكروب للمخ.

وكانت ريهام سعيد أصيبت ببكتيريا غريبة تشوه الوجه. وطلبت المذيعة المصرية من متابعيها وجمهورها الدعاء لها بعدما أصيبت بمرض بكتيريا الوجه، وهي بكتيريا غريبة تشوه الوجه، وقد تسبب الوفاة إذا وصلت للمخ.

وكتبت ريهام سعيد على حسابها في أنستغرام”: “حين وفاتي لا تهجروني ولا تحرموني من الدعوات، سامحوني جميعكم فالدنيا أصبحت مخيفة، والموت لا يستأذن أحدا”.

وأجرت المذيعة فحوصات مكثفة لمواجهة البكتيريا قبل انتشارها، فيما حذر الأطباء من أنها قد تصل للمخ وتؤدي للوفاة إذا لم يتم مواجهتها مبكرا وبقوة، كما قد تتسبب في مضاعفات بالوجه وتحديدا أسفل العينين.

ومن المقرر أن تغيب ريهام سعيد عن الظهور لفترة طويلة.

ريهام سعيد هي مذيعة ومقدمة برامج وممثلة مصرية، ولدت في (31 مايو 1975)، شاركت في العديد من المسلسلات التلفزيونية وتقدم حالياً برنامج صبايا الخير.

بدأت حياتها المهنية مذيعة ببرنامج «صبايا» بإحدى القنوات الفضائية ورغم الانتقادات الكثيرة والعديدة التي لاقتها وتعرضت لها ريهام سعيد لجرأتها في تقديم برنامجها إلا انها لم تتوقف واستمرت في تقديم المواضيع الشائكة والساخنة، وكان لحضورها اثر في دخولها عالم الدراما التلفزيونية عام 2005 بمسلسل المرسى والبحار ثم مسلسل مسك الليل عام 2008 وشاركت الممثل أحمد بدير بطولة مسرحية (مرسي عاوز كرسي)وقامت بتأدية دور الفتاة الصعيدية بمسلسل شارع عبدالعزيز مع الممثل عمرو سعد وشاركت في مسلسل الشك مع الممثلة مي عز الدين.ولها مسلسل “قلوب” مع الممثلة علا غانم ومسلسل ابن حلال في رمضان 2014.

مشاكل وإثارة للجدل
اثارت برامجها الاعلامية سخط وزوبعات اعلامية لاكثر من مرة بسبب اتهامها بعدم المهنية واستغلال الشخصيات التي تغطيها، وفبركة قصص اعلامية. حكم عليها بالسجن في أكثر من قضية منها سب الفنانة زينة، وقضية فتاة المول.

دشن نشطاء وإعلاميون مصريون حملة لإيقاف الإعلامية ريهام سعيد، بسبب حلقة لها من برنامجها “صبايا الخير” على فضائية “النهار” أهانت فيها اللاجئين السوريين عندما قامت بتوزيع مساعدات عليهم في أحد مخيماتهم بلبنان بصورة مقززة.

ولاقى الفيديو وكلام المذيعة المصرية استياء الكثيرين خاصة، عندما تحدثت ريهام سعيد بطريقة وصفوها بغير الحضارية وأقرب إلى الشماتة من اللاجئين ومن مواطني دول الربيع العربي التي قامت فيها الثورات، مؤكدة في حديثها أن هذا هو حال كل الشعوب التي تضيع بلدانهم.

كلام المذيعة المصرية أثار مواجع المصريين بالفعل على أشقائهم السوريين، لكنه أثار غضبهم من تصوير السوريين وهم يهرولون خلف سيارة المساعدات ويتنافسون فيما بينهم لمحاولة الحصول عليها، فضلاً عن حديث المذيعة التي وصفت تلك الحالة بكلمات وأوصاف لا تليق انتزعت منها كافة معاني الإنسانية.

الإعلامي المصري يسري فودة كان أول من شن هجوماً حاداً على المذيعة المصرية وطريقة حديثها، عبر صفحته على موقع التواصل “فيسبوك”، كما انتقد الحلقة من الأساس، واصفاً إياها بالمخزية. وأضاف قائلا: “بما أنها كررت أنها تقوم بهذا العمل نيابة عن المصريين فمن حق أي مصري أن يرد”.

وأضاف: “شعب سوريا أعز وأكرم من أن يحتاج إلى دفاعي، وما يحدث له إنما هو ثمن غال يدفعه لقيم أغلى تعجز عن إدراكها بالوعات الصرف الإعلامي في مصر”. وقال آخرون “إن ريهام سعيد تستغل فاقة الشعب السوري الذي يعاني ويلات الحروب وبراميل بشار المتفجرة وسلاحه الكيمياوي للتحذير من المطالبة بأدنى الحقوق في الحرية”، وتابع: “إلى الأخوة السوريين كل أحرار المصريين يبرأون إلى الله من هذا الفعل الحقير الذي لا يصدر إلا من شخص تجرد من كل معاني الإنسانية”.

من جانبهم دشن النشطاء حملة على كافة مواقع التواصل الاجتماعي لإيقاف الإعلامية المصرية ومنع ظهورها على شاشات الفضائيات مرة أخرى، مضيفين أنها انتهكت كل معاني الإنسانية، وجردت فعل الخير من قيمته ومعناه السامي بنشر صوراً لا تليق بأشقاء فرضت عليهم الظروف والصراعات السياسية مأساة لا دخل لهم بها، كما تقدم نشطاء آخرون ببلاغات قضائية تطالب بالتحقيق مع الإعلامية ومحاكمتها ومحاكمة من قدموا لها المساعدات لتقدمها للسوريين بهذه الصورة المؤسفة. ريهام سعيد ردت بقسوة على منتقديها واتهمتهم بالجهل والمرض النفسي وطالبتهم بعدم متابعة برنامجها. وكتبت عبر حسابها الرسمي على “تويتر”: “هو أنا بس نفسي اسأل سؤال.. هو ليه الناس بتنزعج لما تشوف الحقيقة.. ليه مصممين تتابعوا وبدقة مذيعة مش عاجباكوا؟.. مرضى مثلا؟”. وتابعت: “أنا بقدم خالص التحية لجمهوري حبيبي وشكراً على تعليقاتكم. أما القليل الأدب روحوا اتفرجوا علي واسمعوا حد يستحمل جهلكوا وقلة أدبكم”.

وقد كاد ينتهي مستقبلها المهني بفضيحة كبيرة حين قامت ريهام سعيد في حلقة برنامج “صبايا الخير” التي أذيعت بتاريخ 27 أكتوبر2015 بنشر صور خاصة لسمية طارق الشهيرة بـ”فتاة المول” وقد كانت فتاة المول قد تعرضت إلى التحرش والتعدي بالضرب من طرف أحد الشباب في الحرية مول، هذه الحادثة التقطتها كاميرات المول وانتشر المقطع بسرعة كبيرة في وسائل الاتصال الاجتماعي، و أصبحت قضية الفتاة قضية رأي عام ولجأت الفتاة إلى ريهام سعيد لتعرض قضيتهافي برنامجها غير ان ريهام سعيد قامت بسرقة صور خاصة جدا للفتاة من جوالها أثناء تصوير الحلقة وقامت بنشرها بدون إذنهاوهو ما أثار غضب الكثيرين وطالبوا بمحاكمتها للتشهير بالفتاة. وقد تم اتهامها بتعدي حقوق الإنسان وكذلك المفاهيم والقواعد المهنية للاعلام . وقد قابل الجمهور ذلك باستياء شديد وثورة غضب بالاضافة الي ان الشركات الممولة للبرنامج جميعها قد اوقفوا التمويل للبرنامج واعلنوا عدم مسئوليتهم عما خرج من ريهام سعيد وقد أعادت شبكة تليفزيون النهار ريهام سعيد لتقديم برنامج صبايا الخير مرة أخرى على النهار One في 2 مايو 2016 ولكن بشروط وهي عدم وجود شركات ممولة لرعاية البرنامج وأن يُبث البرنامج مسجلاً وليس على الهواء مباشرة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More