استمع لاذاعتنا

العطس والسعال “جرائم جديدة” يُحاسب عليها القانون في بكين

بعد أن كانت أول من اكتوى بنار فيروس كورونا المستجد الذي اجتاح العالم، حاصداً آلاف الأرواح ومسجلاً 3 ملايين إصابة، تعتزم العاصمة الصينية تطبيق قوانين جديدة تحد من انتشار الفيروسات في المستقبل.

فبدءاً من مطلع شهر حزيران/يونيو المقبل ستمنع بكين عدداً من التصرفات التي تصفها بـ “غير المتحضّرة” بهدف تحسين معدّل النظافة في الأماكن العامة بعد تفشي الوباء، وفق ما أعلنت بلدية المدينة.

العطس والسعال والقناع!

وبات العطس أو السعال بدون تغطية الأنف أو الفم وعدم ارتداء قناع في الأماكن العامة في حالة المرض بمثابة جرائم جديدة يُحاسب عليها في العاصمة الصينية.

إلى ذلك، على المواطنين ضمن قائمة الاجراءات الجديدة “ارتداء ثياب لائقة” في الأماكن العامة وعدم التجول بصدور عارية، في إشارة إلى ما يسمى بظاهرة “بيكيني بكين”، حيث اعتاد العديد من الرجال في الصيف التجول مع بطون مكشوفة وقمصان مرفوعة.

كما تتضمن الإجراءات وضع علامات للحفاظ على التباعد الاجتماعي في المساحات العامة.

يذكر أن سلطات بكين، حيث يقيم أكثر من 20 مليون شخص، تمنع أساساً مجموعة من التصرفات “غير المتحضرة” على غرار البصق في الأماكن العامة، ورمي القمامة في أي مكان، واصطحاب الكلاب في نزهة من دون قيد أو التدخين في الأماكن التي تمنع ذلك. ولكن، لا يتم احترام ذلك دائماً ولم تختف بعض العادات بشكل كامل.

نقاط للمواطن الصالح
في المقابل، تشجع التدابير التي اعتُمدت منذ الجمعة الشرطة الصينية على الإبلاغ عن أي ارتكابات خطيرة، من شأنها التأثير على نظام “الرصيد الاجتماعي” للمواطن.

وبدأت الصين في السنوات الأخيرة تطبيق أنظمة مختلفة من “الرصيد الاجتماعي”، وهي برامج تمنح نقاطاً للمواطنين “الصالحين”، لكنها قد تمنع آخرين من ركوب القطار أو الطائرة، أو القيام بحجز فندقي.

وبدأ مترو بكين منذ أيار/مايو الماضي حسم نقاط من رصيد الركاب الذين يتناولون الطعام داخل المقصورات.

يشار إلى أن الصين شكلت مهد وباء كوفيد-19 الذي أصاب أكثر من 82 ألفاً وتسبّب بوفاة 4632 شخصاً في البلاد، وفق تقديرات رسمية.