فيديو.. مسلسل “عائلة سيمبسون” يثير الجدل من جديد… توقّع مظاهرات أميركا وموت ترامب!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

من جديد يثير المسلسل الكرتوني “عائلة سيمبسون” الذي عرض قبل 31 سنة الجدل بتوقعاته التي تتحقق على ارض الواقع الواحدة تلو الاخرى، واخرها فيروس كورونا والاحداث الدائرة في الولايات المتحدة الاميركية.

احداث كبرى عدة تنبأ بها المسلسل قبل سنوات، حصلت حرفياً، منها الثورة السورية، حيث ظهر علم الجيش الحر خلال احدى حلقاته ،

وفوز دونالد ترامب، ومقتل كوبي براينت بذات الطريقة حيث ظهر في حلقته الثامنة من الموسم الأول سنة 2017، مشهد لحادثة سقوط مروحية كان براينت البالغ 41 عاما على متنها، وهو ما أثار شكوك البعض من أن يكون مقتل براينت مخططا له،

وفي حلقة عرضت سنة 1993 توقع ظهور فيروس كورونا والدبور الياباني العملاق الملقب بـ”الدبور القاتل” الذي تم رصده في الولايات المتحدة مؤخراً، كما توقع ظهور فيروس ايبولا في حلقة عرضت سنة 1997.

ومع الأحداث المتلاحقة والمظاهرات المشتعلة التي تشهدها اميركا عادت الأنظار إلى “عائلة سيمبسون”، فظهر انه تنبأ بكل الاحداث التي تدور حالياً،

بدء من مقتل “جورج فلويد” الذي يشعل أميركا، لا بل المراكز التي احرقت ظهرت بالتفصيل في احدى حلقات المسلسل، كما تحدث عن ان نهاية المظاهرات ستكون بموت ترامب.

يذكر ان المسلسل الكرتوني توقع ظهور شخصية شقيقة الزعيم الكوري الشمالي، على متن دبابة في الوقت الذي حاصر فيه عدد من الجنود عائلة سيمبسون،

وبالفعل تردد اسمها بعد مرضه في الفترة الماضية، كخليفة محتملة لقيادة كوريا الشمالية بعد أخيها، والتي بدأت منذ فترة في الظهور العلني بين الحين والآخر، كما توقع أحداث 11 ايلول 2001، انهيار الاقتصاد اليوناني، فساد الفيفا، شراء شركة ديزني لشركة فوكس قبل حوالى 20 عاماً، اختراع الساعات الذكية وفوز الولايات المتحدة بميدالية أوليمبية في رياضة الكيرلنغ.

منذ سنوات يثير “عائلة سيمبسون” الذي أنتجته شركة فوكس وقام بتأليفه مات غرينينغ، الشكوك بكونه عملاً لا علاقة له بالاطفال، بل خلفيته خطيرة من قبل من يديرون احداث العالم!

وبحسب ويكيبيديا فإن عائلة سيمبسون هي أسرة صغيرة تتكون من الأبوين هومر ومارج وأطفالهم الثلاثة بارت وليزا وماغي. يعيشوا في مدينة سبرينغفيلد في 742 ايفرجين تيريس.

ألهم إلي الرسام مات غرينينغ بفكرة عائلة سيمبسون عندما كان في بهو جيمس بروكس .

وأطلق مات غرينينغ علي الشخصيات التي رسمها أسماء أفراد عائلته، واستخدم اسم بارت بدلا من اسمه. ظهرت العائلة ضمن برنامج تراسي أولمان في تاريخ 14 ابريل 1987، ثم بدأ مسلسله بالنشر في تاريخ 17 ديسمبر 1989.

يوجد عدة شخصيات صغيرة وكبيرة إلي جانب الخمس أفراد الأساسيين بالعائلة.

والشخصيات التي تكررت أكثر سيمبسون والد هومر وباتي وسلمى أخوات مارج، والحيوانان الأليفان بالعائلة سانتا ليتل هيلبر وسنوبول الثاني.

هناك أفراد أخرين بالعائلة كـمنى سيمبسون والدة هومر، وعنبر زوجه هومر وجاكلين بوفير والدة مارج وكل الأقارب الثانويين.

المسلسل الكرتوني عائلة سيمبسون يثير الجدل من جديد
المسلسل الكرتوني عائلة سيمبسون يثير الجدل من جديد

 

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً