الأحد 28 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"الموت في باريس".. وثائقي قد يكشف سر وفاة الأميرة ديانا

رغم رحيل الأميرة ديانا عن عالمنا عام 1997، أي منذ 25 عاما تقريبا، إلا أن حادث مصرعها لا يزال مادة خصبة للتأويلات.

وكانت ديانا تبلغ من العمر 36 عامًا عندما ماتت في حادث مروري في باريس في 31 أغسطس/ آب 1997، واستمرت نظرية المؤامرة تحيط بالحادث منذ عقود.

ووفقًا لموقع “يوركشاير بوست” البريطاني، يركز وثائقي Investigating Diana: Death In Paris “تحقيق ديانا: الموت في باريس” الجديد، في حادث وفاة الأميرة، حيث تضمن مقابلات مع محققين الحادث، بعضهم يتحدث للمرة الأولى.

وقال إريك جيجو، أحد صناع الوثائقي: “أعدنا بناء الطريق الذي سلكه المحققون، وحاولنا اكتشاف جميع الشهود، وأي شخص يمكن أن يكون قد رأى أو سمع أي شيء قريبا أو بعيدا عن موقع الحادث، ربما في لحظة الاصطدام أو بعد الاصطدام”.

وأضاف: “بالنسبة لنا كان صناعة الوثائقي بمثابة سباق مع الزمن، لأن الذاكرة البشرية متقلبة وتتلاشى الذكريات بمرور الوقت”.

وتركز الحلقة الأولى من الوثائقي على دور السائق هنري بول، الذي كان نائب رئيس الأمن في فندق ريتز، في الحادث المميت.

ومن المعروف أن الصفحات الأولى للعديد من الصحف في ذلك الوقت، زعمت أن بول تجاوز الحد المسموح به للشرب ورغم ذلك قاد سيارة الأميرة ديانا.

وظهر في الوثائقي، كلود جاريك، الذي كان صديقًا حميمًا لبول لمدة 23 عاما، حيث تحدث عن طريقة تعامل وسائل الإعلام مع بول بصفته سكير، بعد وفاته.

وقال: “كان الأمر صعبًا جدًا بالنسبة لي لكنه كان أسوأ على والديه، جاءت الصحافة لتصوير حزننا، دون مراعاة للموقف، لقد اعتقدوا أن بول هو المسؤول وقاموا بإلقاء اللوم عليه، لكنني لا أظن ذلك”.

وأضاف “عندما تتابع كاميرات مراقبة فندق ريتز في ذلك اليوم، ستجد أن بول يتصرف بشكل طبيعي، إنه لا يترنح، يبدو طبيعياً، وإذا تعثر هنري بول أو كان غير متماسك، فلن يقف خلف عجلة القيادة بأي شكل، ولكن هل طلب أحد من هنري القيادة أسرع، لا أعرف. لا أحد يعرف”.

وشهدت الحلقة الملحمية أيضًا ظهور شهود عيان، ورجل إطفاء ومسعف طوارئ في مكان الحادث، وبعض المصورين الذين تعرضوا لانتقادات شديدة في وقت وفاة ديانا.

وقال المصور جاك لانجفين، الذي التقط صورًا لديانا ودودي الفايد في السيارة خارج فندق الريتز قبل وفاتهما: “سواء طارد المصورون السيارة أم لا، فهذا ليس سبب الحادث، هذا ليس صحيحًا”.

ويروي المسلسل الوثائقي المكون من أربعة أجزاء التحقيق المزدوج في الحادث، وهو من إخراج ويل جيسوب وبارنابي بيل، وتصدر الحلقة الثانية من “تحقيق ديانا: الموت في باريس” في 28 أغسطس/آب على القناة الرابعة.

ورغم مناشدة لأمير ويليام بعدم طرح أي أعمال أخرى عن والدته الراحلة، الأميرة ديانا، لكن من المتوقع أن يصدر وثائقي آخر عن حياة الأميرة بعنوان The Princess “الأميرة” قريبًا.