استمع لاذاعتنا

بإمكانها أن تصبح سفينة..أضخم طائرة مائية في العالم تنجح برحلتها الأولى

نجحت شركة صينية في أول اختبار لأضخم طائرة مائية في العالم ذات المهمات المتعددة سواء للعمليات العسكرية أو عمليات الانقاذ والإطفاء .

نجحت الطائرة المائية “AG600 Kunlong” في إنهاء رحلتها التجريبية الأولى في المياه، وذلك في البحر الأصفر قبالة سواحل تشينغداو شرق الصين، ما يبشر بقرب تدشين أضخم طائرة مائية في العالم.

وحلقت الطائرة المائية لمدة نصف ساعة في 26 يوليو الماضي، قبل هبوطها في المياه المفتوحة، بعد أول رحلة لها في ديسمبر عام 2017.

وتعد الطائرة المصنعة من قبل شركة صناعة الطيران الصينية (ِAVIC)، بحجم طائرة ركاب من نوع “بوينغ 737″، فيما تشير صحيفة “بزنس انسايدر” إلى انتقادات تعرض لها الشركة الصينية بعد التشابه في التصميم مع طائرات بوينغ وإيرباص.

وبدأت الصين في تطوير هذه الطائرة عام 2009، لاستخدامات متعددة مثل عمليات القوات المسلحة، إضافة إلى عمليات البحث والإنقاذ في عرض البحر، إذ يسمح التصميم الفريد للطائرة بالهبوط مباشرة على الماء، دون الحاجة لقاعدة دعامات، فيما يمكن لهذه الطائرة الهبوط على الأرض أيضا.

وتمتاز الطائرة المائية الضخمة بطول 120 قدما، ويبلغ طول جناحيها 127 قدما، ويمكن لها التحليق على ارتفاع 20 ألف قدم، إذ تستطيع قطع مسافة 2800 ميلا، وهي مسافة الطيران بين سياتل وميامي، بينما تصل أقصى سرعة للطائرة لـ 550 كيلومتر/الساعة.

وتعد الطائرة الضخمة، التي بإمكانها أن تصبح سفينة، ,وسيلة مثالية لإطفاء الحرائق، حيث يمكن لها جمع ما يعادل 12 طنا من المياه في البحر دون الحاجة للعودة لإعادة ملئ الخزانات، مع ضرورة أن يكون ارتفاع الموج أقل من 6 أقدام.

وتتشابه الطائرة الصينية التي تتسع لـ 50 شخصا، إضافة إلى طاقمها، مع الطائرة الأميركية “Spruce Goose” والتي دشنت في الحرب العالمية الثانية لنقل أفراد الجيش الأميركي، رغم عدم دخولها للخدمة بعد أن قامت برحلة واحدة فقط. ومن يتوقع أن تبدأ الشركة بتسليم الطائرة بحلول عام 2022.