باريس سان جيرمان بطلاً لكأس الرابطة الفرنسية

تمكن فريق باريس سان جيرمان من حصد كأس رابطة الأندية الفرنسية في كرة القدم بعد فوزه على فريق ليون بركلات الترجيح .

حسم باريس سان جرمان الـ”غران شيليم” المحلي بإحرازه لقب النسخة الـ26 والأخيرة من كأس رابطة الأندية الفرنسية في كرة القدم، على حساب ليون بركلات الترجيح 6-5، بعد تعادلهما سلبا في الوقتين الأصلي والإضافي الجمعة في باريس، وذلك بعد تتويجه بألقاب الدوري والكأس وكأس الأبطال.

وكانت المباراة النهائية من المسابقة التي ستلغى العام المقبل لتخفيف ضغط المباريات على الأندية المحلية، مقررة أصلا في الرابع من أبريل الماضي لكنها تأجلت بسبب جائحة فيروس كوفيد-19.

ورفع سان جرمان رصيده إلى تسعة ألقاب قياسية في المسابقة، بعد أعوام 1995 و1998 و2008 وبين 2014 و2018.

وهذه المرة الرابعة يحقق ثلاثية الدوري والكأس وكأس الرابطة بعد اعوام 2015 و2016 و2018.

وأهدر الركلة الأخيرة لليون بديله البوركينابي برتران تراوريه، صدها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس.

وتوّج سان جرمان بطلا للدوري بقرار من الاتحاد المحلي الذي قرر عدم إكمال الموسم في نهاية أبريل بسبب تفشي كورونا، قبل أن يتوج بكأس فرنسا الأسبوع الماضي على حساب سانت اتيان بفوزه عليه 1-صفر سجله نجمه البرازيلي نيمار.

في المقابل، كان ليون يبحث عن أول ألقابه منذ الكأس المحلية في 2012، وعن تأهل اوروبي لم يفارقه منذ 1997.

وكان يتعين على ليون الفوز لكي يشارك في مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) الموسم المقبل وتحاشي الغياب عن المسابقات القارية للمرة الأولى منذ عام 1997، بعد حلوله سابعا في الدوري المحلي.

وجاءت المباراة قبل استحقاق بالغ الأهمية للطرفين في دوري أبطال أوروبا، حيث يحلّ ليون على يوفنتوس الإيطالي في إياب ثمن النهائي بعد أن تغلب عليه ذهابا 1-صفر، فيما يلتقي سان جرمان في ربع النهائي في 12 أغسطس في لشبونة مع أتالانتا الإيطالي أحد أبرز الأندية في القارة هذا الموسم.

وهذا النهائي الثاني تواليا ينتهي بركلات الترجيح بعد تعادل سلبي، وذلك بعد تتويج ستراسبورغ الموسم الماضي على حساب غانغان.

وكان النهائي الثاني بين الفريقين بعد 2014 عندما توج سان جرمان المملوك قطريا 2-1.

قال مدرب ليون رودي غارسيا “قدمنا مباراة طيبة، وكنا قادرين على دفع سان جرمان إلى تحصيناته، برغم اقتناعي بقدرتنا على تقديم الأفضل في الشوط الثاني. حُسمت المباراة بتمرين تقني كانوا أفضل فيه”.

بدوره، قال لاعب وسط سان جرمان الإيطالي المميز ماركو فيراتي “عانينا لكنه فوز جميل في النهاية. سنحتفل الآن لكن غدا سنبدأ التفكير في مباراة أخرى كبيرة”.