بالصورة: ميا خليفة كانت حاضرة في الإنتخابات النيابية اللبنانية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

إنتهى التصويت في أول انتخابات برلمانية يشهدها لبنان منذ تسع سنوات، مساء الأحد، وبدأ الموظفون في فرز الأصوات، فيما كانت هناك دعوات لمد ساعات التصويت بسبب وجود طوابير من الناخبين خارج مراكز الاقتراع.

وانتخب اللبنانيون، الأحد، وسط إقبال ضعيف مجلسا نيابيا جديدا، هو الأول منذ نحو عقد، في عملية من شأنها حماية التوافق الهش بين القوى التقليدية، وتمنح في الوقت ذاته مرشحي المجتمع المدني أملا بالوصول إلى البرلمان.

ووسط الإقبال الضعيف، حثت الكتل السياسية الرئيسية بعد الظهر مناصريها على التوجه إلى مراكز الاقتراع.

يبدو أنّ اليوم الانتخابي ليس في حاجة إلى الكثير من الجهد للتأكد من أنّ نسبة الاقتراع جاءت لتترجم حال البعض الذين فضّلوا عدم الادلاء بأصواتهم وتابعوا الاستحقاق الانتخابي إما من منازلهم أو من خلال التعبير عن هذا الخيار بأسلوب طريف.

حال أحد المواطنين الذي فضّل اختيار ممثلة الأفلام الإباحية ميا خليفة لتكون خياره في الصوت التفضيلي، فقرر ارتداء “تي شيرت” بيضاء مطبوع عليها وجه خليفة كتب تحته “إنت صوتي التفضيلي”.

والجدير بالذكر أن ميا خليفة ( Mia Khalifa) وتعرف أيضا ب ميا كاليستا (من مواليد 10 فبراير 1993)، هي ممثلة إباحية لبنانية الأصل حاملة للجنسية الأمريكية، كانت تسكن بلبنان وفي عام 2000 انتقلت مع عائلتها إلى الولايات المتحدة حيث سكنت في مقاطعة مونتغومري في ولاية ماريلاند، ثمّ تركت عائلتها وانتسبت إلى جامعة تكساس في إل باسو حيث تخرجت بدرجة بكالوريوس في التاريخ. حسب موقع ويكيبيديا.

وحصلت ميا خليفة على متابعة واسعة من قبل الإعلام اللبناني والعالمي خصوصاً بعد أن زاع صيتها بالسنوات التي مضت.

وقررت الشخصية الأكثر بحثًا في عام 2016، نجمة الأفلام الإباحية ميا خليفة اعتزال عالم الأفلام الإباحية لتخوض تجربة جديدة في عالم التلفزيون وهي تقديم البرامج.

ميا خليفة تعتزل

وسبق أن أعلنت “خليفة” في شهر يوليو/تموز من العام 2016، اعتزالها عالم الأفلام الإباحية، للإعلان عن رغبتها في خوض تجربة تقديم البرامج.

يذكر أن “خليفة” تفوّقت العام الماضي، على غيرها من ممثلات الأفلام الإباحيّة، حيث كان اسمها الأكثر بحثًا على أحد اكبر المواقع الاباحيّة، وفقًا لتقرير صادر عن موقع صحيفة “الإندبندنت” البريطانيّة الذي أشار الى أنّها تعيشُ حاليًا في مدينة ميامي جنوب شرق ولاية فلوريدا الأمريكيّة.

وتعرضت “خليفة” لهجمة شرسة من اللبنانيين على “تويتر”، متهمين إياها بأنها تجلب العار للبنان، البلد الذي يسكنه تقريبًا 5 ملايين شخص، ينتمون لأبرز ديانتين الاٍسلام والمسيحيّة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً