بالصور: القبض على قاتل ومغتصب آية مصاروة في ملبورن والصدمة تجتاح أستراليا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ألقت الشرطة القبض على شاب في العشرين من عمره متهم باغتصاب وقتل وإحراق الطالبة الإسرائيلية آية مصاروة في ملبورن.

ووصف شهود عيون بعض التفاصيل المرتبطة بعملية إلقاء القبض على قاتل آية مصاروة، ٢١ عاما، بعد نزولها من الترام في طريقها لمقر إقامتها الجامعية الثلاثاء.

وكانت الفتاة تتواصل هاتفيا مع شقيقتها قبل مهاجمتها مما مكن أختها من الاستماع إلى أصوات الاعتداء البشع واستدعت الشرطة.

وتم العثور على جثة الفتاة شبه عارية بالقرب من مركز تسوق صباح الأربعاء.

أمس الجمعة تم إلقاء القبض على الشاب بمدينة ملبورن أثناء تواجده مع امرأة ومجموعة من الأطفال في مأوى بأحد الحدائق.

وقال جيران إنهم شاهدوا عناصر شرطة بملابس رسمية ومدنية يلقون القبض على الشاب حوالي الساعة 11:20 في حديقة “بيونير بارك”.

ألقي القبض على شاب في العشرين من عمره بعد قتله البشع لطالبة إسرائيلية في ملبورن.

كان الرجل في حديقة عندما تم إلقاء القبض عليه

ووجدت الشرطة جثة الفتاة شبه عارية بالقرب من مركز تسوق صباح الأربعاء.

هذا هو المأوى داخل حديقة بيونير بارك الذي كان القاتل داخله وقت إلقاء القبض عليه

المأوى معروف بأنه مكان للشباب الراغبين في تعاطي المخدرات

قال شهود عيان إن الرجل كان مع امرأة في مأوى بالحديقة وقت إلقاء القبض عليه

ويشتهر هذا المأوى بأنه مكان يرتاده الشباب لتعاطي المخدرات بالقرب من حديقة الطفل.

وقال شاهد عيان يدعى شين كارينز إنه شعر بالصدمة عندما علم أن القاتل كان يحوم حول منزله.

واشترك في عملية إلقاء القبض على القاتل حوالي 8 من أفراد الشرطة، حيث ذهب معهم في هدوء وفقا لشهود عيان.

ودخل القاتل قائمة اهتمامات الشرطة بعد فحص فرق الأدلة الجنائية قبعة وقميص ملوث بالدماء.

وقال المفتش أندرو ستامبر إنه يعتقد أن الحادث “هجوم عشوائي”.

والد القتيلة وصل ظهر الجمعة إلى مكان مقتل ابنته

تم العثور على جثة آية مصاروة شبه عارية بالقرب من مكان نزولها من الترام

دخل القاتل قائمة اهتمامات الشرطة بعد فحص فرق الأدلة الجنائية قبعة وقميص ملوث بالدماء.

حشد مجتمع لتأبين لطالبة جامعة لارتروب آية مصاروة

واستقلت آية مصاروة الترام 86 من شارع بورك في ملبورن وتم الاعتداء عليها بعد نزولها وتظهر الصورة مراسم تأبين لها داخل الجامعة

وأردف: “لقد كان هجوما شنيعا ومروعا ضد طالبة بريئة تماما من زوار المدينة”.

وصل والد آية مصاروة ظهر الجمعة إلى مكان مقتل والدته والتقطت له بعض الصور وهو يبكي.

وتحمل القضية بعض التشابه مع حادث قتل الكوميديانة يوريدايس ديكسون التي هوجمت في يونيو الماضي أثناء توجهها إلى منزلها في ملبورن.

وقالت لجنة حقوق الإنسان الأسترالية إن هناك زيادة مزعجة في وتيرة تفشي العنف ضد النساء داخل أستراليا.

وكانت مصاروة تدرس الصينية والإنجليزية بجامعة شنغهاي لكنها انتقلت إلى ملبورن قبل ستة شهور للدراسة بجامعة لا تروب.

وقال أحد أفراد عائلتها لصحيفة الأستراليان إن مصاروة كانت خائفة جدا من السير وحدها من محطة الترام إلى مقر سكنها الطلابي حتى أنها اتصلت بإحدى شقيقاتها أثناء الطريق حتى تشعر بالأمان لكن الشاب هاجمها فجأة وسقط الهاتف المحمول وفقا لعمها رام مصاروة.

وذكر عمها أن الخط كان ما يزال مفتوحا واستمعت أختها إلى أصوات الاعتداء المروع.

وكانت مصاروة في إحدى صالات العروض الفكاهية شمال ملبورن في وقت سابق الثلاثاء قبل أن تستقل الترام 86 من شارع بورك ويحتمل أنها نزلت من الترام في محطة بوندورا حيث تم العثور على جثتها على بعد حوالي كيلو متر من مقر إقامتها الطلابي.

كانت مصاروة في إحدى صالات العروض الفكاهية شمال ملبورن في وقت سابق الثلاثاء قبل أن تستقل الترام 86 من شارع بورك ويحتمل أنها نزلت من الترام في محطة بوندورا

عثر عمال نظافة على جثة آية مصاروة( على يسار الصورة) أمام مركز تسوق “بولاريس”

قال رئيس الوزراء سكوت موريسون إن الحادث صادم جدا لدرجة تجعله غير قادر على الكلام

قال رئيس الوزراء سكوت موريسون إن الحادث صادم جدا لدرجة تجعله غير قادر على الكلام.

لكن موريسون شدد على أن الجميع في أستراليا ينبغي أن يكون قادرا على الذهاب إلى منازلهم بأمان مطالبا الحكومة باليقظة المستمرة لمجابهة قضية العنف ضد النساء.

من جانبه، أثار السيناتور ديرين هينش حالة من الغضب بعد تغريدته بشأن جريمة القتل المروعة.

التغريدة المذكورة تضمنت تفاصيل خطيرة مدعومة بالجرافيك بشأن قاتل مصاروة مع مقارنة الحادث بمقتل جيل ميجر، الصحفية التي اُغتصبت وقتلت في أحد أحياء ملبورن الداخلية عام 2012.

ومضى يقول: “المسيح بكى. الحادث يحمل ظلال جيل ميجر، سمعت أن القاتل المغتصب لتلك الطالبة الإسرائيلية البريئة هو أحد المنتهكين جنسيا الذي حاول حرق الدليل”.

واستطرد هينش: “كيف أصبحت مدينتنا هكذا؟”

بيد أن تغريدة هينش قوبلت بمشاعر غضب حيث تم وصف السيناتور الفيدرالي بعدم الاحترام وافتقاد الذوق.

وكتب أحد الأشخاص: “رغبتك في استغلال الموقف شيء مشين للغاية. الخزي لك يا هينش”.

وكتب آخر: “كان ينبغي أن تفكر في عائلتها يا ديرين، ربما ترغب في إخبار الناس بتلك المعلومات ولكنهم ربما لا يريدون إبلاغنا بتفاصيل ما حدث لهذه الفتاة لأن الأمر فوق الاحتمال لكن عدم احترامك الصارخ لمشاعرهم أكثر سوءا”.

واتهم أحدهم السيناتور هينش باستغلال المأساة في محاولة تحقيق مكاسب سياسية.

الصورة الأخيرة لمصاروة وهي تستقل الترام

المصدر العنكبوت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً