استمع لاذاعتنا

بالفيديو: تعود لـ65 مليون عام.. “الحفرية الحية” محط اهتمام العلماء

بعد ان اعتقد العلماء انقراض صنف اسماك يعود تاريخه الى 65 مليون عام، اكتشف طالب متخصص في علم الأحياء، سمكة من ذات الصنف.

واكتشفت السمكة النادرة قبل مدة قصيرة وتحديدا في عام 1956 من قبل طالب متخصص في علم الأحياء، حيث بقيت على حافة الانقراض لعقود من الزمن.

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” تعيش السمكة في نهر فالسان السريع في إيطاليا، ويطلق عليها اسم “أسبريت” (Asprete)، وهي سمكة ليلية تعيش بين الصخور، ويقدر العلماء أنها تواجه تحديا خطيرا مع البقاء في ظل الظروف الحالية.

وقال عالم الأحياء، نيكولاي كراسيون: “بعد سنوات عديدة من محاولة إنقاذها، كان الناس يخبروننا بأن هذا النوع انقرض.. لكننا كنا على يقين من أنها لا تزال موجودة”.

وتشير التقديرات الرسمية إلى أن السمكة متواجدة حاليا في نهر فالسان لمسافة 1 كم تقريبا بنسبة تتراوح بين 10 و15 سمكة فقط.

بينما كانت السمكة تعيش بنسبة 100 سمكة تقريبا في كل كيلومتر عند اكتشافها قبل عقود، لكنها اختفت في الفترة الأخيرة ولم تلحظ لسنوات.

وعثر أندريه توجور، عالم الأحياء، مؤخرا، على 12 سمكة، متجمعة في منطقة صغيرة، عند قيامه بممارسة هواية الصيد في النهر.

وقال: “لقد كان تواجد السمكة أمام أعيننا أمرا رائعا.. إنها واحدة من أكبر المكافآت التي يمكن أن يحصل عليها عالم الأحياء الميداني”.

ويطلق على السمكة النادرة اسم الحفرية الحية نظرا لبقائها من دون تغيير شكلها لملايين السنين، لكن 6 عقود فقط من النشاط البشري كانت كفيلة لتؤثر بشدة على موطنها وحياتها، بحسب “العين الاخبارية”.