الجمعة 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالفيديو.. حقائق مثيرة عن بوابة الجحيم ونهاية العالم!

بوابة الجحيم الشهيرة في سيبيريا الروسية، تعرف على أنها حفرة عميقة جدًا يُقال أنها وصلت إلى الجحيم، فيما يعتقد البعض أنها ممر إلى العالم السفلي ومنهم من يعتقد أن في تلك المنطقة كانت حادثة مقتل ثلاثة عشر عامل من عمال المناجم في ألاسكا بعد أن خرج الشيطان من الجحيم.

 

 

وفي الحقيقة، هي فج عميق تشكل نتيجة انهيارٍ لطبقات التربة في منطقة مجاورة لقرية باتاغايك، في غابات التايغا شمال سيبيريا، يأخذ الفج شكل “شرغوف عملاق” يشبه الكائنات الغريبة المرعبة التي تعرضها أفلام الخيال العلمي أحياناً، يبلغ طوله على نحو كيلومتر واحد، وعمق مائة متر تقريبًا، ويستمر بالاتساع عرضاً.

بدأت ملامح فج بوابة الجحيم تظهر منذ ستينيات القرن الماضي، بعد أعوامٍ على قطع الإنسان للأشجار في تلك المنطقة، التي تُصنف ضمن مناطق الجليد الأزلي.

ونظراً لفقدان المنطقة الغطاء الشجري الذي كان سيساهم في تماسك الطبقات، ويمنع نفوذ درجات حرارة أعلى من المعتادة إلى العمق، بدأت تلك الطبقات تنهار تدريجياً، وظهر شق في البداية، آخذ في الاتساع حتى تحول إلى فج عميق يطلق عليه العلماء “فوهة باتاغايك”، بينما حذروا من إمكانية ظهور المزيد من “أفواه الجحيم” في مناطق مختلف من العالم بسبب تداعيات الاحتباس الحراري.