الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالفيديو.. ناشط بيئي يصدم الجميع بتصرّف غريب في حوار تلفزيوني

ديلي ميل
A A A
طباعة المقال

ألصق ناشط “مناخي” هولندي نفسه على طاولة خلال حوار تلفزيوني، ما أجبر عناصر الأمن على التدخل وإخراجه من الأستديو.

“جيل دي غراف” دُعي الى حوار في برنامج تلفزيوني للحديث عن المحتجين الذين ألصقوا أنفسهم على لوحة “الفتاة ذات القرط اللؤلؤي” في مدينة “ذا هاغ”. وخلال النقاش، قفز الناشط بشكل مفاجئ على الطاولة، ووضع صمغًا على يديه قبل أن يقوم بلصقهما على الطاولة.

الناشط تحدّث لاحقًا عن المناخ، متطرقًا الى مئات آلاف الباكستانيين الذين شُرّدوا بسبب فيضانات غير مسبوقة. وبعد ذلك، تدخل عناصر الأمن في محاولة لإزاحة الناشط البيئي. وقرروا أن يميلوا الطاولة الى جانب واحد، فيما كان “دي غراف” يناشد متابعة التصوير عوضًا عن الذهاب الى فاصل إعلاني.

وقام العناصر بتثبيت جانب واحد من الطاولة على الأرض وقلبوها، ما أدى الى وقوع الناشط البيئي . وواصل دي غراف الاحتجاج على عناصر الأمن في المحطة التلفزيونية قيل أن يخرجوه من الأستوديو.

وقد وصف المحتج نفسه بأنه ناشط متقاطع ومناضل واستشاري استراتيجي.

دي غراف كان يتحدث عن الناشطين البيئيين الذين استهدفوا اللوحة الشهيرة “الفتاة ذات القراط اللؤلؤي” في هولندا، في آخر هجوم نفّذه بيئيون في سلسلة تحركات يقومون من خلالها بدخول المتاحف، والتعرض للأعمال الفنية. واعتُقل ثلاثة أشخاص ينتمون الى حركة Just Stop Oil في المتحف في مدينة ذا هاغ، ولم تتعرض لوحة “جوهانس فيرمير” لأي أذى.

وحاول زائرو المعرض أن يوقفوا المحتجين “الأغبياء”، طالبين منهم أن يصمتوا خلال كلمة عن حماية البيئة. وقد أظهرت مقاطع فيديو انتشرت على الإنترنت كيف قام أحد المحتجين بإلصاق رأسه الأصلع على الزجاج المحيط باللوحة. وقال “كيف تشعرون؟ كيف تشعرون عندما ترون شيئًا جميلًا ولا يقدّر بثمن يتم تدميره أمام أعينكم؟”.

وأضاف: “هل تشعرون بالغضب؟ حسنًا! أين هو هذا الشعور عندما ترون أمام أعينكم تدمير كوكبنا. هذه اللوحة يحميها الزجاج. أما الأشخاص المعرضون للخطر فليسوا محميين. مستقبل اولادنا ليس محميًا”.