استمع لاذاعتنا

بالفيديو: نهر الأمازون حرارته لا تصدق… يقتل الزائر الفضولي ويراه السكان “مقدسا”

نهر الأمازون، الأكثر إثارة للدهشة حول العالم، فهو أكثر الانهار سخونة على الإطلاق، وقد يقتل الزائر الفضولي في حال اندفع بداخله، وقد يتسبب بحروق بالغة في الجسم، في أحسن الأحوال، إلا أنه يقدم تجربة رائعة في حال تم لمس مياهه بهدوء وتأن.

ويقع نهر الازمازون في أمريكا الجنوبية. وهو أكبر أنهار العالم من حيث معدل تدفقه الذي يفوق أكبر ثمانية أنهار في العالم، وهو ثاني أكبر نهر من حيث الحجم والعمق، ويملك الأمازون أكبر حوض تصريف في العالم، وبذلك يمثل ما يقرب من خمس إجمالي تدفق الأنهار في العالم.

نهر الامازون

نهر الامازون

يزداد اتساع أجزاء من الأمازون عن 190 كيلومتر (120 ميلاً) أثناء موسم الأمطار. ونظراً لاتساعه يطلق عليه أحياناً البحر النهر. لا يقاطع الأمازون أية جسور والسبب في ذلك ليس اتساعه، فعرضه مناسب لإمكانيات المهندسين المعاصرين على بناء جسور. إنما السبب أن الجزء الأكبر من مياه النهر تتدفق عبر الغابات الاستوائية المطيرة، والتي بطبيعتها الطرق بها قليلة وكذلك المدن، وبالتالي لا حاجة لأيّة جسور.

نهر الامازون

نهر الامازون

قد يبدو نهر الامازون للوهلة الأولى غير حقيقي، إذ يشكل صدمة لكل زواره الذين يتفاجئون من شدة غليان النهر ويقصدونه من كافة أصقاع الأرض من شدة غموضه وجماله في نفس الوقت، وتصل درجة حرارة النهر إلى 93 بحيث يمكنك صنع كوب شاي حار جدا، أو حتى يمكنك سلق البيض بمنتهى السهولة، فقط من خلال وضعه داخل المياه دون الحاجة لأي شيء آخر.

تأتي سخونة مياه نهر الامازون من قاع الأرض، وليس بركانا كما يظن البعض، ويرى السكان المحليين نهر الأمازون “مقدسا” ويستخدمونه من أجل الشفاء الروحي، لذا يعتنون به جيدا، ويؤكدون بأنها أرضا محمية.