فيديو وصور: بعد رفض ترشحها.. ميريام كلينك بلقطة فاضحة لمؤخرتها وتشتم السياسيين !

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يبدوا أن العارضة اللبنانية ميريام كلينك والتي إشتهرت في فترات عدة بأنها واحد من أكثر الشخصيات المشهورة المثيرة للجدل, أرادت دخول خط آخر من أوسع أبوابه.

ميريام التي طالما إشتهرت على مواقع التواصل الإجتماعي من خلال ظهورها في منشورات عدة بلقطات مصورة ومقاطع فيديو كانت في بعض الأحيان عارية أو شبه عارية وتحتوي على الإثارة.

وكانت  أعلنت كلينك منذ أيام نيتها الترشح للإنتخابات النيابية اللبنانية وكانت قد جهزت جميع ملفاتها ونشرت ذلك من خلال منشور على حسابها في إنستغرام.

وقالت كلينك في تعليقها على ترشحها “اوراقي حاضرة لتسيجيلي مرشحة على مقعد روم orthodox … غدا يوم آخر… لا تهمسو لاحد معركتي شرسة…😈 التفاصيل قريبا…. لن احرق المراحل.. Soon
حقوق المرأة المزارع البيئة و الحيوان بالمرصاد”

صرحت في وقت لاحق من نفس اليوم بأنه تم رفض ترحشها للإنتخابات النيابية بسبب “إتهام طالها من المحكمة العسكرية”.

وردت ميريام كلينك بغضب على رفض ترشّحها للانتخابات النيابية، عبر منشور على حسابها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء رفض ترشيح كلينك بسبب حكم قضائي أدانها بجرم إطلاق النار في مكان مأهول من مسدس حربي غير مرخص في بتغرين الزعرور.

وقالت كلينك “تم رفض ترشيحي لأنّ المحكمة العسكرية اتهمتني زورًا بالقواص وحمل السلاح ولطّخت سجلّي”.

وأضافت :”كل هالسياسيين الذين بيدهم دم وقتل وحروب وكانوا محبوسين.. ليش سجلهم نظيف وتاريخهم وسخ وصرلن سنين يحكمون؟… مسخرة”.

ونشرت كلينك صورة لها إعتبرها رواد مواقع التواصل بأنها فاضحة وهي تقف وتمسك السلاح بيدها وتُظهر مؤخرتها شبه عارية.

وعليقت ميريام على الصورة قائلة ” منعوني اترشح وحكموني بحمل سلاح غير شرعي وباطلاق النار ودفعوني غرامة ولطخوا سجلي كأنني داعيشية في المحكمة تفووو…”.

وأضافت ميريام كلينك: ” لكن يا ترا كل هالمنايك السياسيين اللي بأيديهم قتلا ودم ليش سجلن نظيف”.

وختمت كلينك تعليقها بهجوم على السياسيين قائلة: “عمرو ما يكون في انتخابات اصلا رح يرجعون يجيبو ذاتن ويدحشولن كم مرأة ديكور للمنظر… اعلن #ثورة_ضد_اكل_الخرا …. طز فيكن من ططوزي 💨”.

وكانت كلينك أعلنت، الثلاثاء الماضي، عن إتمام أوراقها للترشح للانتخابات، قائلة: “أوراقي حاضرة لتسجيلي مرشحة على مقعد روم أورثوذكس، غدًا يوم آخر، لا تهمسوا لأحد، معركتي شرسة، التفاصيل قريبًا. لن أحرق المراحل… Soon”.

ومن الجدير بالذكر أن نحو ألف شخص بينهم عدد قياسي من النساء قدموا طلبات ترشحهم للانتخابات النيابية المقررة في أيار المقبل، في استحقاق سيجري للمرة الأولى منذ تسعة أعوام، وفق ما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية في لبنان.

ونقلت الوكالة عن وزارة الداخلية أن 976 مرشحًا، بينهم 111 مرشحة (11،4 في المئة) سيتنافسون على 128 مقعدًا يشكلون المجلس النيابي.

ويشكل عدد النساء المرشحات سابقة فريد في تاريخ لبنان، بعدما اقتصر عددهن على 12 فقط من إجمالي 706 مرشحين تقدموا بطلبات ترشحهم في الانتخابات الأخيرة في عام 2009.

المصدر إرم راديو صوت بيروت إنترناشونال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً