السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد فوز اليابان.. آسيا تواصل مسيرتها المظفرة في كأس العالم

منح هدفان متأخران من البديلين ريتسو دوان وتاكوما أسانو في آخر ربع ساعة انتفاضة مذهلة لليابان وفوزا صاعقا 2-1 على ألمانيا بطلة كأس العالم لكرة القدم أربع مرات في انتصار عاطفي اخر للكرة الآسيوية بعدما صعقت السعودية منتخب الأرجنتين أمس الثلاثاء.

وبدت ألمانيا بطلة العالم أربع مرات في طريقها لانتصار روتيني عقب التقدم بركلة جزاء عبر إيلكاي جندوجان في الشوط الأول لكنها دفعت ثمنا باهظا لإهدار الفرص أمام المرمى.

وكانت النتيجة الصادمة تكرارا لكابوس ألمانيا في كأس العالم 2018 عندما خسر، حامل اللقب، في مباراته الافتتاحية أمام المكسيك وبعد هزيمة اخرى أمام كوريا الجنوبية ودعت البطولة من دور المجموعات.

وسيطر الألمان على المباراة التي أقيمت على استاد خليفة الدولي، لكن مع كل فرصة ضائعة تركت الباب مفتوحا لليابان التي لم تظهر أي شيء تقريبا في الهجوم حتى أجرى المدرب هاجيمي مورياسو عدة تبديلات ضخت الطاقة بالفريق في أول مباراة رسمية أمام ألمانيا.

وأدرك دوان التعادل في الدقيقة 75 قبل أن يظهر أسانو مهارة فائقة في التحكم بالكرة ثم أطلق تسديدة من زاوية صعبة في سقف المرمى ليحرز هدف الفوز ويشعل الفرحة في مقاعد بدلاء اليابان بينما أمسكت جماهير ألمانيا برأسها خاصة وانها اعتادت رؤية اللاعبين اليابانيين في الدوري الألماني.

وقال مورياسو مدرب اليابان، الذي أجرى تبديلات في الشوط الثاني بدلت المباراة تماما، “أردنا البدء اللعب بشراسة، وكنا نريد الهينة على المباراة، لكن ألمانيا فريق قوي للغاية لذلك كنا بحاجة للدفاع باصرار واستغلال فرصنا.

“إنها مفاجأة كبيرة. رأينا انتصار السعودية على الأرجنتين. المنتخبات الآسيوية بلغت مستويات عالمية”.

ولقد كان تحولا بدا غير مرجح إلى أقصى حد حيث كافحت اليابان للحصول على موطئ قدم معظم فترات المباراة التي أقيمت على خلفية تهديد الاتحاد الدولي (الفيفا) بفرض عقوبات في حال ارتدى قائد ألمانيا مانويل نوير شارة “دعم المثليين”.

وفي ردهم على هذا الاحتجاج الذي تم إيقافه فعليا، وضع لاعبو ألمانيا أيديهم على أفواههم أثناء التقاط صورة للفريق قبل المباراة.

هيمنة مبكرة

كانت الأجواء هادئة بالتأكيد في الملعب حتى حصلت ألمانيا على مكافأة هيمنتها المبكرة عندما أرسل يوزوا كيميش تمريرة إلى ديفيد راوم في مساحة داخل منطقة الجزاء ليسقطه الحارس شويتشي جوندا عندما استدار بجسده ليحتسب الحكم ركلة جزاء في الدقيقة 33 نفذها إيلكاي جندوجان بنجاح.

وسجل كاي هافرتس ما أعتقد أنه الهدف الثاني في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول ورغم أن الحكم المساعد كان الوحيد في استاد خليفة الدولي الذي لم يلاحظ أنه كان متسللا، إلا أن حكم الفيديو المساعد ألغى الهدف.

كما ألغى الحكم هدفا لليابان دايزين مايدا بداعي التسلل.

ولم يكن هناك سوى تغيير طفيف في بداية الشوط الثاني، حيث سدد جمال موسيالا الكرة أعلى المرمى بعدما اخترق دفاع اليابان وسدد جندوجان في القائم بينما كان يجب أن يحرز هدفه الشخصي الثاني.

وتصدى شويتشي لأربع محاولات من يوناس هوفمان وسيرج جنابري ليحافظ على بقاء فريقه في المباراة.

وأما نوير، الذي يشارك في كأس العالم للمرة الرابعة، الذي لم يكد أن يلمس الكرة قبل ذلك لكنه اضطر للتصدى لمحاولة من هيروكي ساكاي وحرم بعدها تاكومي مينامينو من هز شباكه لكن زميله البديل دوان نجح في الوصول لمرمى نوير عندما سجل هدف التعادل بتسديدة قوية.

وواصلت اليابان الضغط ونجح أسانو في التوغل في الجانب الأيسر لدفاع ألمانيا في هفوة من أنطونيو روديجر وسيطر على تمريرة طويلة ببراعة وتخلص من المدافع نيكو شلوتربيك ليطلق تسدية قوية في مساحة ضيقة استقرت في سقف المرمى.

وشنت ألمانيا هجوما شاملا في محاولة لإدراك التعادل لكن دون جدوى وتواجه الآن مباراة يجب الفوز بها أمام إسبانيا بينما ستلعب اليابان مع كوستاريكا في المباراة المقبلة وستحلم بالفعل بالتأهل لدور الستة عشر.

وقال توماس مولر مهاجم ألمانيا بعدما استحوذ فريقه على 76.8 بالمئة من المباراة “قدمنا مباراة جيدة لفترة طويلة من الوقت، لكن المباراة تميزت أيضا بفرص يمكن أن تحولها لأهداف. من السخيف أننا خسرنا اليوم”.

فوز تاريخي للسعودية

وحققت السعودية فوزاً مستحقاً على الأرجنتين بطلة العالم مرتين 2 – 1 (وفي الشوط الأول 0 – 1).

في المباراة التي أجريت بينهما، الثلاثاء، على ستاد لوسيل في المجموعة الثالثة من نهائيات كأس العالم الـ22 لكرة القدم التي تستضيفها قطر حتى 18 كانون الاول المقبل.

    المصدر :
  • رويترز