السبت 2 ذو الحجة 1443 ﻫ - 2 يوليو 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تصريح مفاجئ من إيلون ماسك: أخشى الإفلاس

في تصريحات مفاجئة، قال الملياردير إيلون ماسك إن المصانع الجديدة لشركة ”تسلا“ للسيارات الكهربائية في ولاية ”تكساس“ وألمانيا ”تخسر مليارات الدولارات“ إذ تعاني الشركة من مصاعب في الإنتاج بسبب اضطرابات سلسلة التوريد ونقص البطاريات.

ونقل موقع ”اكسيوس“ الأمريكي الأربعاء عن ماسك، رئيس الشركة وأغنى شخص في العالم قوله: ”كل من مصانع برلين وأوستن (في تكساس) هي أفران أموال ضخمة في الوقت الحالي.. إنها حقا أصوات هدير عملاق وهي أصوات نقود تحترق“.

وأوضح ماسك، الذي تزيد ثروته عن 200 مليار دولار، ”إلى الآن قيود سلاسل التوريد العالمية هي أكبر تهديد للنمو بالنسبة للشركة وقد تسببت في انخفاض الوظائف بنسبة 3.5%.

وأشار ماسك إلى أن عمليات الإغلاق الشاملة المتعلقة بوباء ”كورونا“ في الصين العام الجاري أثبتت أنها ”صعبة للغاية جدا“ لكل من مصنع ”تسلا“ في مدينة شنغهاي والمصانع الممثلة في أماكن أخرى.

وأضاف: ”مصنع الشركة في مدينة أوستن على وجه الخصوص يخسر أموالا بشكل جنوني بعد أن واجه تحديات في إنتاج بطاريات تسلا الجديدة 4680.. كما أن الأدوات اللازمة لصنع بطارياته التقليدية 2170 لا تزال عالقة في الصين.. وما يشغلنا بشكل كبير الآن هو كيفية ضمان استمرار عمل المصانع حتى نتمكن من الدفع للعمال وألا نفلس“.

ووفقا للموقع رأى ماسك أن الركود الاقتصادي في الولايات المتحدة أصبح ”أمرا لا مفر منه في مرحلة ما“ وأنه في ما يتعلق بما إذا كان هناك ركود في المدى القريب، فهذا ”مرجح أكثر من عدمه“.

وأكد ماسك تصريحاته السابقة بشأن خطة شركة ”تسلا“ تقليص أجور العمال بنحو 10% خلال الأشهر الثلاثة المقبلة على الرغم من خطط زيادة العمال غير المتفرغين.

وردا على سؤال عما إذا كان سيدعم الرئيس السابق ترامب في حال ترشحه لانتخابات عام 2024 قال ماسك: ”أعتقد أنني متردد في هذه المرحلة بشأن تلك الانتخابات“.

وتابع: ”أعطيت المال لهيلاري كلينتنون وصوت لها ثم صوت لصالح جو بايدن.. ولكن نظرا للهجمات غير المبررة من قبل الديمقراطيين ضدي وترددهم في دعم تسلا وسبيس إكس فإنني أعتزم التصويت للجمهوريين في الانتخابات التشريعية في تشرين الثاني (نوفمبر)“.