الأثنين 19 ذو القعدة 1445 ﻫ - 27 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تُستخدم لانقاذ أرواح المصابين بلدغاتها.. ماذا تعرفون عن سموم الحيوانات البحريّة؟

يمكن لقنديل البحر الصغير إيروكاندجي المستوطن في شمال أوستراليا أن يكون شديد الإيذاء، إذ أن لدغة بسيطة منه كفيلة التسبُّب بألم لا يطاق، لكنّ المفارقة تتمثل في أن سمّه يمكن أن ينقذ الأرواح.

سبق أن تعرّض جيمي سيمور لاحدى عشرة لسعة. ويجري هذا الأستاذ في علم السموم في جامعة جيمس كوك بكوينزلاند، شمال شرق أوستراليا، دراسات عن أخطر الحيوانات البحرية في العالم لفهم كيف تساهم سمومها في تصنيع مضادات سموم.

وتطفو في أحواض داخل مستودعه، عشرات من قناديل البحر إيروكاندجي، لا يزيد حجم بعضها عن حبة سمسم.

وتسبح في حوض آخر سمكة صخرية مرجانية، وهي أكثر نوع سام من الأسماك في العالم، إذ تخترق أشواكها الصلبة الجلد متسببةً بآلام حادة لدرجة فقدان وعي الشخص أو موته حتى. وقد نجا سيمور من إحدى لسعاتها.

ويشير عالم الأحياء من مستودعه إلى أنواع قاتلة أخرى، بينها قناديل البحر المكعبة القادرة على قتل مَن تلسعه في 10 دقائق.

ويقول سيمور لوكالة فرانس برس ” إنّ أوستراليا هي بلا شك أكثر قارة تضمّ حيوانات سامة في العالم”، مع العلم أنّ الوفيات الناجمة عن لسعات هذه الكائنات نادرة.

عملية صعبة

وتشير أحدث بيانات متاحة، إلى أنّ 32 حالة وفاة مرتبطة بالحيوانات سُجّلت سنوياً في أوستراليا بين عامي 2001 و2017، وتُعزى معظمها إلى هجمات خيول أو أبقار.

ومنذ العام 1883، تسبّبت قناديل البحر الصغيرة إيروكاندجي بوفاة شخصين، بينما قتلت قناديل البحر المكعبة 69 شخصاً.

ويلفت سيمور إلى تسجيل “ما بين 3000 إلى 5000 حالة وفاة سنوياً في أوستراليا مرتبطة بالمخدرات أو الكحول أو حوادث سيارات”، موضحاً أنّ “احتمال التعرّض للدغة أو عضة من حيوان في أوستراليا، يأتي بنسب معقولة”.

ومستودعه هو الوحيد الذي يستخرج السموم من هذه الحيوانات البحرية القاتلة ويحوّلها إلى مضاد للسمّ، مع العلم أنّ هذه العملية تتسم بصعوبة.

ويزيل الباحثون اللوامس أو المجسات الحسية لقناديل البحر المكعبة ثم يخضعونها للتجميد قبل سحب السمّ منها.

ولا يوجد مضاد سم لقناديل البحر الصغيرة إيروكاندجي.

أما بالنسبة إلى الأسماك الصخرية المرجانية، فتتمثل إحدى طرق سحب سمّها بإدخال حقنة في غدد السم لديها وسحب بضعة ملليملترات من السائل القاتل. وبمجرد أن يجمع الباحثون ما يكفي من السم، يرسلونه إلى المختبر الذي يحوّله بدوره إلى مضاد للسم.

ثم يُحقَن حيوان ينتج أجساماً مضادة طبيعية كالحصان مثلاً، بكمية صغيرة من هذا السم على مدى ستة أشهر.

ويُجمَع بعد ذلك بلازما الحيوان ويتم استخلاص الأجسام المضادة منه ثم تنقيتها وتحويلها إلى مضاد سموم للبشر.

وتُنقَل بعدها هذه المواد إلى المستشفيات في أوستراليا وبعض جزر المحيط الهادئ، حيث يمكن إعطاؤها في حال التعرّض للدغة أو عضة.

ويقول سيمور “لدينا بعض من أفضل مضادات السموم في العالم، لا شك في ذلك”، مضيفاً “إن الوقت والجهد المبذولين في إنتاجها يجعلنا نتميّز عن معظم البلدان الأخرى”.

التغير المناخي

ويرى العلماء أنّ التغيّر المناخي قد يزيد من خطر التعرّض للدغات.

وقبل نحو ستين عاما، كانت الفترة التي تزداد خلالها لدغات قناديل البحر الصغيرة إيروكاندجي تمتدّ من تشرين الثاني إلى كانون الاول.

أما راهناً، وبسبب ارتفاع درجات حرارة المحيطات، فتمتد هذه الفترة حتى آذار، مما يدفع قناديل البحر القاتلة هذه للتوجه بشكل أكبر نحو الجنوب.

واكتشف طلاب سيمور أن التغيرات في درجات الحرارة تغيّر من درجة السمّ لدى الحيوانات.

ويقول الأستاذ “على سبيل المثال، إذا صنّعت مضاد سم لحيوان عند درجة حرارة 20 درجة وتعرّضت للسعة من حيوان يعيش في البرية في ظل درجة حرارة تصل إلى 30 درجة مئوية، فلن يكون المضاد فعّالاً”.

ويمكن استخدام سمّ الحيوانات اللاذعة لعلاج عدد كبير من الحالات الصحية الأخرى، كالتهاب المفاصل الروماتويدي.

ولا يزال هذا المجال من البحوث يواجه نقصاً كبيراً في التمويل.

ويقول سيمور “إنّ السمّ مشابه لطبق راتاتوي، فهو يحتوي على مجموعة كاملة من المكونات المختلفة”، مضيفاً “ما نحاول القيام به هو فصل هذه المكوّنات ومعرفة عمل كلّ منها”.

    المصدر :
  • النهار
  • فرانس برس AFP