“جردها من ملابسها وحلق شعرها”.. “وفاء” طلبت الخلع فألقاها زوجها من الشرفة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

لم يكتف عبدالحميد، بتوثيق زوجته بالحبال وتجريدها من ملابسها، وحلق شعرها، والاعتداء عليها بالضرب، لكنه أكمل حلقة انتقامه منها بأن ألقاها من “بلكونة” شقته، وذلك بسبب رفعها دعوى خلع ضده مستغلة تواجده في السجن.

“اسقوني ميه بقالي ٣ أيام مكلتش ولا شربت”، قالتها الضحية” وفاء” لجيرانها أثناء وضعها في سيارة الإسعاف لنقلها للمستشفى في محاولة لإنقاذها.

“مصراوي” ذهب إلى شارع يوسف السيد المتفرع من شارع بين المزارع بمنطقة البساتين، حيث مسرح الجريمة، لسماع روايات الأهالي وشهود العيان ومعرفة الأسباب التي دفعت المتهم لإلقاء زوجته من “بلكونة”، شقة الطابق الثاني.

قبل 5 سنوات تزوج “عبدالحميد” من “وفاء” وأنجبا طفلة ٤ سنوات، يقول” السيد م.” أحد الجيران، في أحد الأيام ألقت أجهزة الأمن القبض على الزوج، وأودع السجن لمدة 3 سنوات بعد إدانته في قضية مخدرات، وخلال تلك الفترة غادرت الزوجة المنزل وانتقلت للعيش في منزل والدها بمدينة بنها، وأقامت دعوى قضائية تطالب بخلع زوجها.

أضاف أحد المقربين من المتهم: “منتصف يناير الماضي وبعد قضاءه فترة السجن عاد إلى منزله وعلم من أسرته أن زوجته غادرت عش الزوجية، وأقامت دعوى لخلعه”، وتابع: بعد محاولات نجح المتهم في إقناع الضحية بالعدول عن قرارها والعودة للإقامة معه.

يوم الواقعة

عقارب الساعة كانت تشير إلى 11 صباح السبت، عندما سمع “السيد م.” أصوات فوضى أعقبها صراخ واستغاثات “سمعت صوت خبط ورزع”، فسارع برفقة الأهالي المارة لاستبيان الأمر، واكتشفوا أن مصدره مسكن الضحية “خبطوا على الباب مرضيش يفتح” ما اضطرهم لفتح الباب بالقوة.

“عريانة خالص، ومن غير شعر، وإيديها مربوطة”، يصف السيد حال الضحية لحظة اقتحام الأهالي المنزل لإنقاذها من يد زوجها، “سترناها وحاولنا السيطرة على زوجها”، استغلت الزوجة انشغال المتهم بالأهالي وفرت نحو شرفة المنزل، إلا أنه لم يتركها، وأثناء محاولتهم الإمساك به ومنعه من الاقتراب منها اعتدى المتهم على أحدهم ودفع الضحية من الشرفة “عورني بالسكينة ورماها في الشارع”.

في الجهة المقابلة للعقار الذي شهد الحادث، يجلس جمال أمام مطعمه، يتذكر تفاصيل الواقعة: “سمعت استغاثات الضحية أثناء وجودها في شرفة المنزل فأبلغت شقيق المتهم الذي كان يجلس على المقهى الملاصق للمطعم “ألحق أخوك هيرمي الولية”، إلا أن الأخير لم يهتم بكلامه حتى وقع الحادث، وأصيبت الضحية بكسر في الحوض والذراع.

اتصل الأهالي بالإسعاف وأثناء نقلها إلى المستشفى طالبتهم الضحية بإعطائها كوب ماء، وأخبرتهم بمنع زوجها الطعام والشراب عنها لمدة ٣ أيام ما أغضب الأهالي وأمسكوا به حتى حضرت الشرطة، بحسب “محمود. ص” أحد شهود العيان.

” كانت عايزه تخلعني، وتتجوز واحد تاني وأنا في السجن”.. بتلك الكلمات برر المتهم “عبدالحميد ا.” ارتكابه للجريمة، في اعترافاته أمام ضباط مباحث قسم شرطة البساتين.

مصدر أمني أكد أن الضحية قالت في أقوالها إنها خلعته بسبب سوء سلوكه، وأنه ألقاها من بلكونة المنزل أمام الجيران، بعدما حلق شعرها ووثقها بحبل، وحاول تشويه وجهها بماء نار إلا أنها هربت منه إلى شرفة المنزل، فهرول وراءها وألقاها.

وأكد شهود عيان من جيران الضحية، أمام النيابة، أنهم شاهدوا المتهم أثناء إلقائه الضحية من البلكونة، مضيفين أنهم حاولوا التدخل للتهدئة، والصلح بينهما لكنه كان في حالة غضب هيستيرية، ولم يتمكنوا من تهدئته.

حرر محضر بالواقعة، وقررت النيابة العامة حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

المصدر مصراوي
شاهد أيضاً