الأثنين 7 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حقيقة لا تُصدَق... الاحتفال بالعام الجديد لم يكُن في هذا التاريخ!‏

ودّع العالم عاماً مضطرباً شهد أحداثاً سياسية ورياضية واجتماعية واقتصادية مختلفة. واحتفلت المدن والعواصم حول العالم بقدوم العام ‏الجديد باحتفالات مذهلة، وخاصة الألعاب النارية‎.‎

وإذا رجعنا إلى عمق التاريخ، لن تصدق أن الاحتفال بقدوم العام الجديد لم يكن معترف به سابقاً، فمنذ قرون كانت بداية العام الجديد ‏تختلف وفقاً لكل دولة‎.‎

فقبل عام 2000 قبل الميلاد، لم يكن هناك احتفال بحسابات التقويم الحالي في شهر يناير، بل كانت أغلب الدول حول العالم تحتفل به ‏في منتصف شهر مارس بموسم الربيع، باعتباره اليوم الذي يشهد القمر مكتملًا بعد الاعتدال الربيعي بأواخر مارس، حيث يصبح اليوم ‏مقسمًا بالتساوي بين الليل والنهار‎.‎

وأول المدن التي كانت تحتفل برأس السنة هي بابل في العراق، وكان يُعرف هذا الاحتفال بـ”أكيتو” وهي تعني الشعير الذي يحصد في ‏الربيع، وهو عبارة عن مهرجان ديني كبير يتضمن العديد من الشعائر، التي تستمر لمدة 11 يومًا بحسب ما ذكره موقع‎ “Ancient ‎Origins”.‎

وكذلك كانت السنة الرومانية تبدأ في شهر مارس، إلا أن يوليوس قيصر أدخل تعديلًا جديدًا على التقويم الروماني ليصبح تقويمًا شمسيًا ‏بدلًا من قمريًا، وهنا أكّد التقويم الجديد على أن أول يوم من العام الجديد سيكون في شهر يناير، وذلك سنة 153 قبل الميلاد‎.‎

وفي عام 567، تم إلغاء الاحتفال بالأول من يناير في العصور الوسطى بالعديد من الدول الأوروبية، ظنًا منهم أنه يعتبر تشبهًا بالعودة ‏للوثنية، حيث أصبح العام الجديد ابتداءً من 25 ديسمبر‎.‎

ولكن في عام 1582، تم إعادة الاحتفال برأس العام في الأول من يناير، وفقًا لتقويم “جريجوري” وهو التقويم الميلادي الذي يتم عد ‏السنين فيه بداية من ميلاد المسيح عيسى -عليه السلام- وهو التقويم الذي أصبح متداولًا الآن في جميع البلدان حول العالم، بحسب ما ‏ذكره موقع‎ “timeanddate”.‎