دعوات مليونية في أمريكا لاقتحام “المنطقة 51” شديدة السرية… والجيش يستنفر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تحولت مزحة على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعي، إلى مصدر قلق حقيقي بالنسبة للسلطات الأمريكية.

وأطلق نشطاء أمريكيون الأسبوع الماضي، دعوة لاقتحام منطقة شديدة السرية في صحراء نيفادا، تحمل اسم “المنطقة 51″، بغرض احتوائها على كائنات فضائية يتم إخضاعهم فيها لاختبارات من جانب العلماء، بحسب لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

ولم يتوقع مطلقو الدعوة أن تلقى كل ذلك الاهتمام، إذ استطاعت أن تجذب أكثر من 3 ملايين شخص خلال فترة وجيزة من إطلاقها.
وتتمثل الخطة الشعبية، في اقتحام “المنطقة 51″، في الساعة الثالثة من صباح يوم 20 سبتمبر/أيلول المقبل، بأعداد كبيرة، لإحباط أي محاولات لمنعهم من جانب الأمن.

في المقابل، قابل البعض الدعوة بالمزاح، من خلال فيديوهات ساخرة، نشروها على الإنترنت، إذ قام شيف بنشر صور لأضلع مشعة من “المنطقة 51″، بينما صممت شركة “بد لايت” للبيرة عبوة بيرة خاصة احتفالا بالمنطقة شديدة السرية.

تحذير من الجيش الأمريكي

ولكن أطلق سلاح الجو الأمريكي، تحذيرا للمواطنين الأمريكيين، من الاقتراب من القاعدة السرية، وأشار إلى أنه مستعد لحماية البلاد وممتلكاتها.

وأكدت أن “أي محاولة للوصول إلى المنطقة بطريقة غير مشروعة ستواجه بكل إحباط”.

عن “المنطقة 51”
تقول المتحدثة باسم سلاح الجو الأمريكي، لورا مكندوز، “إن “المنطقة 51″ هي أرض يستخدمها سلاح الجو الأمريكي بغرض التدريب، وتحذر من أي محاولة لمداهمة المناطق التي يتدرب فيها الجيش الأمريكي”.

وفيما لا تناقش القوات الجوية الأمريكية، إجراءاتها الأمنية، فإنها اكتفت بالإشارة إلى أن “المنطقة 51” توفر “ساحة معركة مرنة وواقعية ومتعددة الأبعاد” للاختبارات و”التدريب المتقدم لدعم المصالح الوطنية الأمريكية”.

وفي عام 2013، اعترفت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بوجود “المنطقة 51″، كقاعدة جوية لطائرات التجسس، لكن الغرض الحقيقي من وجودها حتى الآن مازال غامضا حتى الآن، الأمر الذي أثار الكثير من نظريات المؤامرة.

وتقع “منطقة 51” على مساحة 20700 كيلومتر مربع، وتتواجد بالقرب من بحيرة غروم الجافة.

المنطقة 51 هي الاسم المستعار للقاعدة العسكرية الواقعة في الجزء الجنوبي من ولاية نيفادا في غرب الولايات المتحدة (83 ميلا إلى الشمال الغربي من وسط مدينة لاس فيجاس). ويقع في وسطها على الشاطئ الجنوبي من بحيرة الجرووم مطار عسكري سري ضخم. والهدف الأساسي لبناء هذه القاعدة هو دعم تطوير واختبار الطائرات التجريبية ونظم الأسلحة.

تقع القاعدة داخل نطاق القوات الجوية للولايات المتحدة في قاعدة نيفادا للتجارب والتدريب، على الرغم من أن المرافق الموجودة في النطاق تدار من قبل جناح القاعدة الجوية 99 في قاعدة نيليس الجوية، ويبدو أن تشغيل مرفق جرووم كعامل مساعد بمركز الاختبار لطيران القوات الجوية(AFFTC) في قاعدة ادواردز الجوية في صحراء موجافي، حول 186 ميل (300 كـم)الجنوب الغربي من جرووم، وبناءً على هذا تُعرف القاعدة بمركز الاختيار لطيران القوات الجوية (كتيبة 3).

تشمل الأسماء الأخرى المستخدمة للمرفق دريم لاند، مزرعة الجنة، قاعدة البداية، شريط واترتاون، بحيرة جرووم، ومؤخرا المطار المنزلى. تعد هذه المنطقة جزءاً من منطقة العمليات العسكرية بنيليس، ويُشار إلى المجال الجوى المحظور حول الميدان ب (أر- 4808N )، والمعروفة من قبل الطيارين العسكريين بأنها منطقة “الصندوق”.

وكان لدرجة السرية الشديدة التي تحيط بالقاعدة ووجودها على النحو الذي تعترف به حكومة الولايات المتحدة على نحو هزيل، مما جعل مواضيع أخرى لقصص نظريات المؤامرة تتداول وتستمر كعنصر محوري لشيء طائر مجهول (UFO) الفولكلور.

الجغرافيا

المنطقة 51 في الحدود مع منطقة مسطح يوكا من موقع تجارب ولاية نيفادا (NTS)، موقع 739 من التجارب النووية 928 التي أجراها قسم الطاقة بالولايات المتحدة في NTS يقع جبل يوكا للنفايات النووية تقريبا 40 ميل (64 كيلومتر) إلى الجنوب الغربي من بحيرة جرووم.

يستخدم نفس نظام تسمية المنطقة “xx” لأجزاء أخرى من مواقع التجارب في نيفادا.

وتعتبر القاعدة المستطيلة الأصلية من 6 إلى 10 ميل هي الآن جزءا من ما يسمى ب “جرووم”, وهى القاعدة المستطيلة من 23 إلى 25.3 ميل من المجال الجوى المحظور. وتتصل المنطقة بشبكة الطرق الداخلية NTS، والطرق الممهدة المؤدية جنوبا إلى ميركري وغربا إلى مسطح يوكا. مما يؤدي شمال شرق البحيرة الي طريق بحيرة جرووم الواسع الجيد الصيانة الذي يمر عبر تلال جمبلد. في السابق كان يؤدي إلى المناجم في حوض جروم، ولكنه تحسن منذ إغلاقها. الطريق المتعرج يمر عبر نقاط التفتيش الأمنية، ولكن المنطقة المحظورة حول قاعدة تمتد أكثر إلى الشرق. بعد خروجه من المنطقة المحظورة، طريق بحيرة جرووم ينحدر شرقا إلى سهل وادي Tikaboo، ويمر على مداخل الطرق الترابية لعدة مزارع مواشي، قبل أن يلتقيا مع الطريق الرئيسى 375، على “الطريق السريع خارج الأرض”، إلى الجنوب من راشيل.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً