الأربعاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دنيا بطمة تمنع دخول طليقها محمد الترك حفلها بالمغرب

باتت أزمة انفصال دنيا بطمة ومحمد الترك أحد أبرز الثنائيات في الوسط الفني، وذلك بعد المحاولات الأخيرة التي قام بها المنتج البحريني لإنقاذ هذا الزواج.

وحضر الترك إلى حفل زوجته السابقة دنيا بطمة في الدار البيضاء بالمغرب بباقة ورود لتقديمها إليها.

دنيا بطمة، التي وصلت مُحاطة بالحراس، وغادرت بصحبتهم، طلبت من المنظمين منع الترك من دخول الحفلة ومقابلتها.

جاء ذلك بعد أيام من التصريحات المتبادلة بين دنيا بطمة ومحمد الترك عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد انفصالهما وشائعات عن خيانته لها، ورفضها عودة الأمور لسابق عهدها.

ومنذ أيام، أقر محمد الترك بأنه أخطأ في حقها، وأعلن رغبته في إعادة الأمور بينهما، لكنه قوبل بالتجاهل من دنيا بطمة.

وكان الزوجان المثيران للجدل، قد نشرا رسائل مبطنة نهاية شهر يوليو/تموز تفيد في غالبيتها بوجود مشاكل وخلافات بينهما.

في مطلع سبتمبر/أيلول، نشر محمد الترك رسالة اعتذار لدنيا بطمة، ووصفها بأنها ابنته وصديقته وزوجته التي وقفت معه في أصعب مراحل حياته.

وقال الترك عن بطمة: “أنتِ أجمل وردة في بستان حياتي لا أستطيع أن أجعلها تذبل، والمسامح كريم، أنتظرك بفارغ الصبر.. أعشقك”.

وأضاف الترك في تسجيل صوتي أن زواجه من دنيا بطمة استمر لعشر سنوات، تجاوزا خلالها العديد من العقبات والمشاكل، مشيرا إلى أن هذه المرة أتت من أشخاص مقربين روجوا لشائعات أدت لانفصال الثنائي.

كما نفى المنتج البحريني الأخبار، التي تم تداولها عقب انتشار خبر الانفصال، وهي أن الطلاق تم بعد اكتشاف الفنانة المغربية خيانته لها.

في المقابل، تجاهلت دنيا بطمة رسالة اعتذار محمد الترك، واكتفت بعدها بيوم بنشر فيديو من جلسة تصوير خضعت لها على أنغام أغنية “غلبان”، للفنانة السورية أصالة نصري، والتي اعتبرها الجمهور رداً على اعتذار محمد الترك.