الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دوري أبطال أوروبا.. تشيلسي يتصدر مجموعته بفوزه على ميلان

فاز تشيلسي للمرة الثانية على ميلان ليتصدر المجموعة الخامسة بدوري أبطال أوروبا بانتصاره 2-صفر في سان سيرو (الثلاثاء 11-10-2022)، وهي مباراة كان لزاما على أصحاب الأرض أن يخوضوا أغلب أوقاتها بعشرة لاعبين.

وفي محاولة للبناء على الفوز 3-صفر على الفريق الإيطالي الأسبوع الماضي، أصبحت مهمة تشيلسي في ملعب ميلان الشهير أكثر سهولة بعد طرد المدافع فيكايو توموري أمام فريقه السابق لتتلقى شباك ميلان هدفا من ركلة جزاء في الدقيقة 17.

وسجل جورجينيو من ركلة جزاء بعد أن هدأت احتجاجات ميلان قبل أن يضاعف المهاجم بيير-إيمريك أوباميانج تقدم تشيلسي في الدقيقة 34.

ورغم النقص العددي، ضاعت عدة فرص مهمة لميلان في الشوط الثاني، حيث أهدر الظهير سيرجينو ديست أخطرها بتسديدة مرت فوق المرمى من موقع جيد.

لكن تشيلسي ظل بعيدا عن مواجهة أي متاعب في أغلب الفترات، حيث رفع الفوز رصيده إلى سبع نقاط من أربع مباريات، متقدما بنقطة واحدة على سالزبورج وثلاث نقاط على ميلان ودينامو زغرب.

وقال جراهام بوتر مدرب تشيلسي لشبكة بي.تي سبورت “المجيء إلى هنا والفوز ليس بالأمر السهل. الفضل للاعبين. لقد كانوا مميزين حقا.

“لقد حالفنا بعض الحظ حيث انخفض عدد لاعبي المنافس إلى 10. من الجيد أن تسدد ركلة الجزاء وكان من الجيد أن يسجلها جورجينيو.

“كانت خطوة جيدة أن نتقدم. حدث ما شاهدتموه. أحيانا يخدمك المنافس. كان الأداء جيدا بشكل عام”.

وبدا التأهل لمراحل خروج المغلوب وكأنه مهمة صعبة لتشيلسي بعد هزيمة مفاجئة في المباراة الافتتاحية للمجموعة أمام دينامو زغرب ، أعقبها تعادل مخيب للآمال مع سالزبورج.

وبدا التأهل لمراحل خروج المغلوب وكأنه مهمة صعبة لتشيلسي بعد هزيمة مفاجئة في المباراة الافتتاحية للمجموعة أمام دينامو زغرب، وأعقبها بتعادل مخيب للآمال مع سالزبورج.

لكن الفوز على ميلان، بطل كأس أوروبا سبع مرات وبطل الدوري الإيطالي، الأسبوع الماضي أعاد تشيلسي مرة أخرى للطريق الصحيح مما جعل الأمور أفضل بكثير قبل مباراة الإياب في إيطاليا اليوم.

ومع ذلك، فإن خطأ اللاعب الدولي الإنجليزي توموري ضد ميسون ماونت أنهى المباراة فعليا لصالح تشيلسي.

ولم يصدق توموري، الذي انضم إلى ميلان من تشيلسي في عام 2021، أن الحكم أظهر له بطاقة حمراء مباشرة لكن القرار ظل معلقا حتى مراجعة حكم الفيديو المساعد، ليصبح اللاعب البالغ من العمر 24 عاما أول لاعب إنجليزي يُطرد في دوري أبطال أوروبا أمام منافس إنجليزي.

وقال ستيفانو بيولي مدرب ميلان لشبكة ميدياست “ركلة الجزاء والبطاقة الحمراء غيرت كل شيء.

“تشيلسي لم يكن بحاجة للعب بتفوق عددي.

“لا أريد استرجاع ما حدث..يبدو الأمر واضحا للغاية. لا أريد التعليق. أخبرت الحكم بما أعتقده، أنا لا أتحدث الإنجليزية جيدا ولكن أعتقد أنه فهم”.

وسدد جورجينيو ركلة الجزاء بثقة، وكان الهدف الثاني تجسيدا لجودة الأداء مع مشاركة قوية ماونت الذي هيأ الكرة لأوباميانج ليواصل مسيرته التهديفية الرائعة بعد أن انضم لتشيلسي قادما من برشلونة الشهر الماضي.

وكان من الممكن أن يضيف البديل كونور جالاجر هدفا ثالثا في وقت مبكر من الشوط الثاني، قبل أن يضيع فرصة أخرى في وقت لاحق من الشوط ذاته لكن ذلك لم يكن مهما بشكل كبير بعد أن تحكم تشيلسي في مجريات المباراة بسهولة.

وحقق المدرب الجديد بوتر أربعة انتصارات خلال خمس مباريات في جميع المسابقات منذ توليه المسؤولية خلفا لتوماس توخيل الشهر الماضي.

وتعادل دينامو مع سالزبورج 1-1 في المباراة الثانية بالمجموعة ذاتها والتي أقيمت في زغرب اليوم.

افتتح نيكولاس زايفالد التسجيل لسالزبورج في الدقيقة 12 قبل أن يتعادل روبرت ليوبيتشيتش لدينامو في الدقيقة 40 من عمر اللقاء.

    المصدر :
  • رويترز