بالصور… رغم أنها حاولت كل وسائل منع الحمل إلا أنها فشلت!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لم تخطط إيما براون أبداً أن تؤسّس لعائلة كبيرة أو حتى أن تنجب أطفالاً. لكن لديها اليوم أربعة أطفال بعد فشل كل وسائل منع الحمل التي جربتها، وفق ما ذكر موقع “الدايلي ميل” البريطاني.

بدأت إيما من إنفيلد في شمال لندن علاقتها الأولى حين كانت في الـ17 سنة وقرّرت أن تحصل على الحقن الفعالة بنسبة 99% لضمان عدم حملها وخصوصاً في سن مبكرة. واستمرّت منذ ذلك الحين تجربتها لوسائل منع الحمل المختلفة والتي باءت كلّها بالفشل، وأنجبت أربعة أطفال: صوفي (12 سنة) وسارة (11 سنة) وستيفي (5 سنوات) وريغينالد (سنة).

وأكّدت إيما أنّ تجربتها مع وسائل منع الحمل جعلتها تخاف من ممارسة الجنس كي لا تنجب الأطفال.

وكشفت أنّها كانت حذرة جداً في سن المراهقة لأنّه كان لديها طموح وأحلام كبيرة لتحقيقها،

وقالت:”كنت استمتع بحياتي الاجتماعية وأحلم بالكثير من المهن وبالسفر حول العالم”.

التقت إيما حبيبها في ملهى ليلي حين كانت في السابعة عشرة، وأكّدت أنّها لا تريد إنجاب الأطفال وأخذت حذرها. إلّا أنّها وبعد عودتها من عطلتها وخلال أقل من سنة من علاقتها بحبيبها، بدأت تشعر بألم شديد.

اعتقدت في البدء أنّ سبب الألم هو الإفراط في الشرب وعدم الحصول على قسط كاف من النوم. لكنّ ألمها ازداد يوماً بعد يوم وشعرت بتقلصات في المعدة وزيادة في الوزن، وبدأت تظهر أعراض الحمل عليها.

على الفور أجرى لها طبيبها اختبار حمل، وتبيّن أنّها كانت حاملاً في شهرها السادس. وقد فرح زوجها كثيراً بالخبر.

أنجبت إيما طفلتها الأولى وهي في الـ19 سنة، ونصحها الطبيب بتناول حبوب منع الحمل. وكانت حريصة جداً ألّا تفوتها حبّة دواء، لكنّها بعد مرور عام، شعرت بالألم من جديد، فعلمت أنّها حامل.

وقد صدم أطباؤها لأنّ بطنها لم ينتفخ ولم تظهر عليها أي أعراض حمل. كما حاولوا معرفة فشل حبوب منع الحمل في جسمها وخلصوا إلى أن تكون هذه الحبوب تتفاعل من الآثار الجانبية لها.

كان وجود طفلين في حياة إيما أمراً صعباً جداً عليها وعلى زوجها خصوصاً من الناحية الاقتصادية. لكنّها سرعان ما حصلت على وظيفة ممرضة وتمكّنت من تغطية نفقاتها.

وبعد غضون سنة من وضعها سارة، انفصلت إيما عن زوجها، إذ بدا أنّه غير مستعد لتربية طفلتين خصوصاً أنّه ما زال صغيراً في السن وأجبر عليهما.

وبعد بضع سنوات، تعرّفت إيما إلى الجندي آدم (24 سنة)، لكنّها أكّدت له أنّها لا تريد إنجاب أولاد واتخذا كل الاحتياطات اللازمة، ورغم أنّ آدم استخدم الواقي الذكري ووضعت إيما لولباً للحمل وهو من أكثر وسائل منع الحمل أمناً، حملت منه وأنجبت ستيفي وريغينالد.

وعلّق المتخصّص في أمراض الخصوبة الدكتور غيثا فينكات قائلاً:”من النادر جداً أن نجد حالة مثل حالة إيما، وخصوصاً أنّها استخدمت أربع وسائل مختلفة لمنع الحمل وكانت كلّها فاشلة.

لا يمكن اعتبار حالتها حالة طبية بل حالة نادرة، ويمكن أن تحدث مرة واحدة على الأقل من بين مليون حالة”.

Loading...
المصدر النهار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً