السبت 9 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 3 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ريال مدريد يتصدر الدوري الإسباني بفارق 6 نقاط عن برشلونة

سجل لوكاس فاسكيز وفيدريكو بالبيردي هدفين قرب النهاية خلال فوز ريال مدريد 3-1 على إشبيلية المتعثر ليوسع الفارق إلى ست نقاط في صدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم (السبت 22-10-2022).

منح لوكا مودريتش التقدم بهدف لحامل اللقب بعد خمس دقائق من المباراة بعدما تلقى عرضية منخفضة من فينيسيوس جونيور وسدد في المرمى الخالي.

وسيطر ريال مدريد على اللعب لكنه أهدر العديد من الفرص وسمح لإشبيلية بالعودة في الدقيقة 54، عندما ركض إريك لاميلا خلف الدفاع ليدرك التعادل من مدى قريب في شباك الحارس تيبو كورتوا.

ومع ذلك، تألق فينيسيوس مرة أخرى، وتلقى تمريرة طويلة من البديل ماركو أسينسيو، وركض بسرعة نحو المرمى ثم مرر للبديل الآخر فاسكيز الذي سجل بسهولة في المرمى الخالي في الدقيقة 79.

وحسم بالبيردي الانتصار بعد دقيقتين بتسديدة هائلة من حافة منطقة الجزاء نحو الزاوية اليمنى العليا.

ويتصدر ريال الدوري برصيد 31 نقطة وبفارق ست نقاط عن برشلونة صاحب المركز الثاني الذي يستضيف أتليتيك بيلباو غدا الأحد.

وحقق إشبيلية، صاحب الرقم القياسي بالفوز ست مرات بالدوري الأوروبي، انتصارين فقط في جميع المسابقات هذا الموسم ويقبع بالمركز 14 برصيد 10 نقاط من 11 مباراة، بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط.

وأقال مدربه يولن لوبتيجي بعد أسوأ بداية موسم بالدوري منذ عودته للأضواء في 2001، وعين الأرجنتيني خورخي سامباولي ليخوض فترة ثانية بالنادي الأندلسي.

لكن بعد ثلاث مباريات بدون هزيمة انتهت الصحوة مع المدرب الجديد في سانتياجو برنابيو أمام ريال الذي كان يمكنه الفوز بنتيجة أكبر بالنظر إلى حجم الضغط والفرص.

وفي غياب المهاجم البارز كريم بنزيمة بسبب إجهاد عضلي بالساق اليسرى استعان المدرب كارلو أنشيلوتي برودريجو في الأمام للتواصل مع فينيسيوس جونيور وبالبيردي.

وكان من الصعب مجددا على المدافعين إيقاف فينيسيوس الخارق وقاد معظم فرص ريال.

ونجح ضغطه الشديد في انتزاع الكرة من جونزالو مونتييل في جهة اليسار ثم مرر إلى مودريتش غير المراقب ليحول الكرة إلى المرمى بسهولة.

وأهدر مودريتش وفينيسيوس فرصتين لمضاعفة النتيجة قبل الاستراحة وسط هيمنة تامة لريال.

وأصاب هدف التعادل للاميلا أصحاب الضيافة بالفزع لكن فينيسيوس وبالبيردي أظهرا مجددا أنهما من أكثر اللاعبين تألقا في الوقت الحالي.

واستعرض اللاعب البرازيلي قدراته في بناء الهجمات ليصنع الهدف الثاني لفاسكيز بينما هز لاعب أوروجواي الشباك للمباراة الثالثة على التوالي بتسديدة بعيدة المدى بطريقته المميزة.

وقال الحارس تيبو كورتوا عن بالبيردي لمحطة (موفيستار بلوس) “غالبا سنطلب منه التسديد أكثر، تسديداته مثل الرصاص وهذا أمر مميز”.

وأضاف “يجعلني أعاني كثيرا خلال التدريبات، تسديداته قوية جدا لدرجة أنه من المستحيل إيقافها ببساطة”.

    المصدر :
  • رويترز