الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سيرينا تودع بطولة أمريكا المفتوحة وسط توقعات باعتزالها

ودعت الأسطورة سيرينا وليامز بطولة أمريكا المفتوحة للتنس من الدور الثالث بعد الخسارة أمام الأسترالية آيلا تومليانوفيتش في مباراة من المتوقع أن تكون الأخيرة للبطلة المخضرمة في منافسات الفردي بالملاعب عقب مسيرة هائلة.

ولم يكن من السهل أبدا على سيرينا تجرع الخسارة، وبكل تأكيد فإن الهزيمة 7-5 و6-7 و6-1 كانت صعبة على اللاعبة الأمريكية أمام منافستها الأسترالية المصنفة 46.

لكن بعد مسيرة رائعة بالوصول إلى الدور الثالث، لم يكن من المؤسف خسارة سيرينا أمام تومليانوفيتش، حيث كافحت البطلة الحاصلة على 23 لقبا في البطولات الأربع الكبرى بكل قوة وخرجت مرفوعة الرأس.

وكانت المباريات الثلاث لسيرينا، ومنها الانتصار الرائع في الدور الثاني أمام أنيت كونتافيت المصنفة الثانية عالميا، بمثابة هدية لجماهيرها، حيث أظهرت اللاعبة التي سيطرت على اللعبة لأكثر من عقدين من الزمان قتالها حتى النقطة الأخيرة.

وقالت سيرينا باكية للمشجعين المتحمسين “كانت رحلة لطيفة وأفضل وأجمل رحلة خضتها”.

واشتهرت البطلة الأمريكية البالغ عمرها 40 عاما بالقتال دائما، واحتاجت تومليانوفيتش إلى ست نقاط قبل الفوز بالمباراة بعد أكثر من ثلاث ساعات من اللعب وسط أجواء صاخبة وحماسية.

وأشارت سيرينا الشهر الماضي إلى اعتزالها وقالت إنها “ستبتعد عن عالم التنس”، لكنها لم تؤكد أبدا أن بطولة أمريكا المفتوحة ستكون الأخيرة في مشوارها.

ونالت سيرينا الفرصة لوضع التكهنات بشأن أن بطولة أمريكا المفتوحة قد لا تكون الأخيرة لها، وتركت الباب مفتوحا بعض الشيء.

وردا على سؤال حول إمكانية العودة إلى التنس، ردت البطلة الأمريكية “لا أعتقد ذلك، لكن لا أحد يعرف ما يمكن أن يحدث”.

لكن رغم ذلك فإن الرسالة تبدو واضحة للمشجعين وهي أن بطولة أمريكا المفتوحة هي الأخيرة لسيرينا في الملاعب.

حظيت سيرينا بدعم هائل من المشجعين منذ بداية مشوارها وعلى مدار السنوات، وتلقت مساعدتهم في حصد ستة ألقاب في أمريكا المفتوحة، وتكررت المساندة في هذه المباراة، لكن هذه المرة لم يتكلل هذا الجهد بالنجاح في الخروج بانتصار جديد.

وبدا أن تومليانوفيتش، التي لم تحرز أي لقب في بطولات المحترفات، تملك فرصة ضعيفة أمام سيرينا، الحاصلة على 73 لقبا في مسيرتها، لكنها لم تشعر بالرهبة.

ورغم الأجواء الحماسية في الملعب، بدأت المباراة بقوة وكسرت كل لاعبة إرسال منافستها.

وفرضت سيرينا سيطرتها وتقدمت 5-3 وامتلكت ضربات الإرسال من أجل الفوز بالمجموعة الأولى.

لكن قبل نقطتين من الفوز بالمجموعة، كافحت تومليانوفيتش وكسرت إرسال سيرينا وتسببت في صدمة في الملعب بعد الفوز بأربعة أشواط متتالية، لتتقدم في النتيجة.

وكما فعلت سيرينا في مرات عديدة، كافحت بكل قوة وطورت مستواها وكسرت إرسال تومليانوفيتش مرتين لتتقدم مبكرا 4-صفر.

وفي ظل خوض مباراتها الرابعة في خمس ليال، بدا أن طاقة سيرينا قد نفدت، وانتفضت تومليانوفيتش وأدركت التعادل 5-5.

وشعرت الجماهير بالترقب في ملعب آرثر آش، وسط توقعات بأن سيرينا لن تودع البطولة دون قتال، وهو ما حدث بالفعل حيث فازت بهذه المجموعة بعد التفوق 7-4 في الشوط الفاصل.

ونالت سيرينا كل الدعم من المشجعين عندما كسرت إرسال تومليانوفيتش في بداية المجموعة الثالثة لكن قواها قد خارت بالفعل، لتفوز اللاعبة الأسترالية بأربعة أشواط متتالية وتتقدم 4-1.

ومع ذلك لم تستسلم سيرينا، ولم تخرج تومليانوفيتش بالانتصار إلا بعد ست فرص لحسم المباراة.