بالصور والفيديو: شاب مصري قُتل في عام 2004 بإيطاليا فوصل عظاما فقط إلى القاهرة!

عثروا في ربيع العام الماضي على هيكل عظمي أثناء هدم مبنى مهجور في مدينة Piacenza البعيد بالشمال الإيطالي 70 كيلومتراً عن مدينة ميلانو، ومن التشريح والفحوصات اتضح أن وفاته حدثت قبل أكثر من 10 أعوام، وأن عمره 22 إلى 35 سنة، ثم راحت الشرطة التي لم تستبعد فرضية القتل، تراجع سجلات المفقودين، حتى مالت إلى أنه قد يكون مهاجراً مصرياً كان عامل بناء في المدينة حين اختفى في 31 مايو 2004 بعمر 28 تقريباً.

تعرفوا إلى ذويه واتصلوا بهم، وأخذوا من شقيق له اسمه سمير عيّنة من حمضه النووي، وفي 9 يوليو الماضي تأكدوا مما أخبروا تفاصيله لسمير وعائلته في ما بعد،

وملخصه أن الهيكل الذي كانوا يحتفظون به في مشرحة بمدينة Pavia إلى الجنوب من ميلانو، هو لأخيه عيد عبد الخالق الأدهم، وهو من نرى في الفيديو المعروض أدناه، ومصدره وسائل إعلام محلية، جمجمته وحذاءه وما بقي مما كان يضعه ويرتديه.

رفات عيد ستنقلها طائرة تابعة لشركة “مصر للطيران” إلى مطار القاهرة مساء اليوم الخميس، بحسب ما ألمت به “العربية.نت” من الوارد عنه بوسائل إعلام مصرية، لم يذكر أي منها متى سيتم دفنه المرجح أن يكون الجمعة، إلا أن قصة الراحل بظروف غامضة الملابسات والذيول لن تنتهي بإهالة التراب عليه، بل بدأت ولها توابع، أهمها أسباب الوفاة ومن أقدم على قتله فيما لو كان ما حدث جريمة بالفعل، مع أنها كذلك بنسبة كبيرة طبقاً لما تشير المعلومات.

ومن المعلومات، وبعضها وارد في يوليو الماضي بوكالة ANSA الإيطالية، أن شقيقاً للراحل الذي كان يقيم في ضاحية Alseno قرب مدينة “بياتشينزا” حيث عثروا على ما بقي من رفاته “أخبر الشرطة أنه كان سيلتقي في يوم اختفائه (31 مايو 2004) بأحدهم ينوي عرض عمل عليه، لكنه اختفى ذلك اليوم، والمحققون لا يستبعدون أن الشاب قضى قتيلاً، لذلك فالتحقيقات مستمرة” وفق ما بثته الوكالة التي لم تذكر إذا كان شقيقه مقيماً في إيطاليا أم في مصر، مع الترجيح أنه كان في 2004 مقيماً بإيطاليا، وإلا كيف عرف أن شقيقه كان على موعد مع أحدهم وهو الذي لم يعد يراه بعد اختفائه؟ لذلك يعتقدون أنه أخبره بالموعد قبل حلوله.

“وآخر من رآه قبل اختفائه كان شقيقه”

ورد في يوليو الماضي أيضاً، وبصحيفة Gazzetta dell’Emilia المحلية التوزيع في المدينة “احتمال أن الشاب المصري قضى بجريمة قتل” وفق ما قرأت “العربية.نت” في موقعها بعد يوم من إعلان السلطات الإيطالية عن تعرفها لهوية صاحب الهيكل العظمي من الحمض النووي لشقيقه.

كما وردت معلومات مختلفة بعض الشيء ومهمة في موقع IL Piacensa Cronoca الإخباري الإيطالي، من أن الذي عثروا على هيكله العظمي ولد في 1976 وكان طوله 170 سنتيمراً “وآخر من رآه قبل اختفائه كان شقيقه”. كما ذكر الموقع الذي نشر صورة للراحل نقلاً عن وكالة “أنسا” للأنباء، أن الاسم الأول للقتيل هو باسم، وأنهم عثروا على هيكله العظمي في أثناء هدم مبنى قديم كان لمدرسة، وأن عائلته أبلغت يوم 7 يونيو 2004 عن فقدان أي أثر له، أي بعد أسبوع من اختفائه.

المصدر العربية
شاهد أيضاً