استمع لاذاعتنا

ضجة في دولة عربية بعد إكتشاف شبكة تعمل على “تبادل الزوجات” !

كشفت بعض التّحقيقات في مصر عن شبكة لتبادل الزوجات والجنس الجماعي داخل شقة في شبرا الخيمة الواقعة في مصر، يديرها موظف في فندق شهير بالقاهرة وزوجته.

 

اعترف المتهمون بأنهم يمارسون الجنس منذ 8 أشهر عن طريق مجموعة من الأصدقاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

هذه المجموعة تضمّ راغبين في تبادل الزوجات ويتم خلال المحادثات على “فيسبوك” تحديد أماكن لقاء الزوجات والأزواج، وكان تحديد المكان وهو مبنى سنكي في شبرا الخيمة.

وبالفعل أتت شرطة الآداب وضبطت صاحب الشقة بالجرم المشهود، وتبيّن انّه موظف في شركة أدوية وزوجته مدرّسة ومعهما مهندس كهربائي وزوجته التي تعمل كمدرّسة أيضاً،

وتمّ ضبط المجموعة في غرفة نوم واحدة وعلى سرير واحد.

وأوضحت التحقيقات ان الموظف بشركة الأدوية يخرج مع زوجته إلى العمل كلّ صباح منذ سنوات ويعودان في وقتهما الطبيعي ولا يختلطان بالجيران ولا يزورهما أحد سوى المهندس ومقيم وزوجته.

في السياق ذاته، أدلى المتهمون باعترافات تفصيلية حيث قالت المتهمة الثانية زوجة المتهم الأول أن زوجها كان يجبرها على ممارسة الجنس مع شخص آخر “لشعوره بلذة ومتعة أثناء ممارستي الجنس مع رجل غيره وكان يطلب مني إقامة علاقة جنسية مع المتهم الثالث على أن يمارس هو الآخر الجنس مع زوجته بالاتفاق معهما”.

وأشارت المتهمة إلى أن زوجها “عقد حفلات جنس جماعي بالتبادل داخل غرفة واحدة”.

بينما قال المتهم الثالث إن زوجته “كانت تمارس الشذوذ مع زوجة صديقه وكانت تتلذذ بمشاهدتي أثناء ممارسة الجنس مع سيدة غيرها”.

الجدير ذكره بأن حوادث مماثلة سابقاً وقعت أيضاً في مصر بالإضافة إلى حوادث إغتصاب وزنا محارم مما تسبب بضجة واسعة ودعوات لإنزال أشد العقوبات على فافعليها من أجل ردع الآخرين.