برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"ضربة قوية" كانت سبب موت الزوجة الأولى لترامب!

أعلن كبير محققي الطب الشرعي في نيويورك، الجمعة، أن وفاة إيفانا ترامب الزوجة الأولى للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، نجمت عن “جروح سببتها ضربة قوية” عرضية على جذعها.

ولم يحدد البيان ملابسات الحادث، لكن وسائل إعلام أميركية قالت إن الشرطة تحقق فيما إذا كان الوفاة ناتجة عن سقوط المرأة البالغة 73 عاما، عن درج منزلها بمانهاتن.

وقال متحدث باسم شرطة نيويورك لوكالة “فرانس برس” في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني، الخميس، إن الشرطة استجابت لاتصال من عنوان إيفانا ترامب في أبر إيست سايد، ووجدوها في “حالة إغماء وعدم تجاوب” مع محاولات إسعافها.

وأعلنت وفاتها في المكان، وأضاف البيان أنه “ليس هناك على ما يبدو ما يدل على عمل جرمي”.

وكان دونالد ترامب أعلن وفاتها الخميس وقال إنها “كانت امرأة رائعة وجميلة ومدهشة عاشت حياة رائعة وملهمة”.

وأضاف “كان فخرها وسعادتها أولادها الثلاثة دونالد جونيور وإيفانكا وإريك، كانت فخورة بهم إلى حدّ كبير كما كنّا جميعا فخورين بها. أرقدي بسلام إيفانا”.

وتزوجّت عارضة الأزياء إيفانا ترامب التي ترعرعت في ظل الحكم الشيوعي في تشيكوسلوفاكيا السابقة عام 1977 من دونالد ترامب الذي كان حينها مطوّرًا عقاريًا، وأنجبت طفلهما الأوّل دونالد الابن في وقت لاحق من العام، وقد رزقت بإيفانكا في 1981 وإريك في 1984.