علماء يقدمون نظرية لحل أحد أكبر الألغاز البحرية “مثلث برمودا”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استطاع علماء معرفة سبب اختفاء السفن في منطقة “مثلث برمودا” الشهير، وقدموا نظريتهم بعد تجربة عملية تفسر سبب الظواهر الغامضة هناك.

ونقلت وسائل إعلام عن العلماء تأكيدهم أن سبب اختفاء السفن يعود إلى الأمواج المحيطية “القاتلة” في مثلث برمودا.

وأشارت إلى أن تلك الأمواج يصل ارتفاعها إلى 100 قدم، واكتشفت عام 1997. ويمكن أن تظهر هذه الأمواج المدمرة من العدم، حيث يمكنها إغراق أكبر السفن الموجودة حاليا.

العلماء من جامعة Southampton البريطانية، ظهروا بفيلم وثائقي عنوانه The Bermuda Triangle Enigma وعرضته “قناة 5” البريطانية، وقالوا ما ذكروا بأنه منطقي هذه المرة، وهو مسبب تلك الكوارث نوع من الأمواج “المارقة” يسمونها rogue waves.

وقالوا إن تلك الأمواج تظهر فجأة، وتستمر دقائق معدودات، وخلالها تدمر أي قارب أو باخرة مبحرة في المكان، “حتى لو كانت سفينة عابرة للمحيطات”، فيبتلعها الماء في الحال.

ووصفوا الأمواج بالوحشية، حيث “ارتفاع الواحدة منها قد يصل إلى 30 مترا”.

وقال الدكتور سيمون بوكسول: “في المحيط الأطلسي، غالبا ما تتقابل ثلاثة أعاصير ضخمة من اتجاهات مختلفة، تشكل ظروفا مثالية لتكوّن (أمواجا قاتلة) قادرة على إغراق أضخم السفن”.

وكان أحد مستخدمي تطبيق خرائط غوغل، الذي يستخدم تقنية عيني الصقر في التصوير، أبلغ عن “ظهور غامض” لطبق طائر في سماء ولاية فلوريدا الأمريكية.

ونقلت شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية أن ظهور الطبق الطائر كان غير واضح جزئيا، وأن هذا الظهور حدث على مقربة من منطقة مثلث برمودا المعروفة بغموضها وخطورتها.

ولم تتضح الرؤية بشكل تام حتى مع تكبير اللقطات المصورة، كما صعب تحديد تفاصيل الجسم الظاهر في الصورة.

وظهر الجسم الذي يعتقد أنه طبق طائر، بألوان متعددة وذو شكل بيضاوي، ولم يتسن للباحثين التحقق من المسافة التي تفصل الجسم الغريب عن الأرض، إلا أنه تأكد ظهوره فوق منطقة على حدود مثلث برمودا.

يشار إلى أن منطقة مثلث برمودا لها تاريخ طويل من حوادث اختفاء الطائرات والسفن، واعتبرت معظم المزاعم حول غموض مثلث برمودا زائفة، إلا أن الكثيرين ما زالوا يعتقدون أنها منطقة خارقة للطبيعة.

يذكر أن عالم الفيزياء من جامعة “ألباني” والموظف السابق في وكالة “ناسا”، كيفن كنوث، قد أعلن في وقت سابق، عن وجود كائنات فضائية، وأن حكومات العديد من الدول تقوم بإخفاء ذلك عن مواطنيها.

وأعلن عن هذا في مؤتمر الأجسام الغامضة. ووفقا له، فإن البشرية ستستفيد بشكل كبير من لقاء الكائنات الفضائية، وأن هناك فرص كبيرة لزيارات من قبل الفضائيين للأرض، وأضاف أن الأطباق الطائرة تتمتع بميزات تكنولوجية تتجاوز التكنولوجيا التي وصل إليها البشر، وفقا لصحيفة “ديلي ستار”.

وظهرت جزيرة بشكل مفاجئ في منطقة مثلث برمودة، وقد طلب من الناس الابتعاد عن الموقع، بحسب ما نشرت صحيفة “مترو” البريطانية على موقعها الإلكتروني السبت.

الجزيرة التي أطلق عليها اسم “شيلي” من قبل السكان المحليين، تقدر بطول ميل واحد وعرض 400 قدم ومغطاة بشاطئ من الرمال.

وتقع في محيط منطقة مثلث برمودة سيئ السمعة، والمليء بالألغاز وحيث لا يزال يشكل سراً للبعض وتدور حوله الأساطير.

 

وسميت بـ “شيلي” نسبة لوجود كميات كبيرة من الأصداف والقشور البحرية بها.

وتقع تلك الجزيرة الجديدة قبالة “كيب بوينت” في ولاية كارولينا الشمالية، وقد أصبحت مثيرة للاهتمام بشكل كبير منذ ظهورها.

وتقول جانيس ريجان التي زارت منطقة “كيب هاتيراس” مع حفيدها، بحسب صحيفة “بايلوت أونلاين” وقد رأت الجزيرة من هناك: “نعم.. إنها شيء مجنون.. وقد ظهرت فجأة في أبريل”.

وقد طلب من الناس البقاء بعيدا بسبب التيارات القوية في الفجوة التي تفصل بين رمل الجزيرة الحديثة، والبر الرئيسي.

تيارات جارفة وأسماك قرش

والمسافة في الواقع لا تتجاوز 50 ياردة، لكن التيارات جارفة وقوية بشكل لا يصدق، كما هناك وجود لأسماك القرش بالموقع.

وقال بيل سميث، رئيس جمعية نورث كارولينا بيتش: “نحن قلقون من سمك القرش، ولكننا أكثر قلقا بشأن الغرق”.

ولكن البعض قرر المغامرة مثل “ترافيس فيليبس”، الذي قال إنه يحب تلك الجزيرة الزاخرة بالأصداف البحرية.

وقد غامر بالوصول إلى هناك في حين كان صديقه مادالين إيادز على البر الرئيسي في انتظاره، وهو يشاهده للتأكد من عودته بأمان.

ولا يعرف إلى الآن مستقبل هذه الجزيرة بوضوح، حيث يمكن أن يستمر الرمل في النمو، ويشكل جزءاً من البر الرئيسي، أو يمكن أن تتلاشى بأسرع ما ظهرت.

المصدر عربي21

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً