استمع لاذاعتنا

غايتجي يصنف نفسه الأول وهذا ما قاله لمحمدوف عندما انهار من البكاء

حزن كبير يخيم على محبي الرياضة القتالية بعد اعتزال البطل الروسي حبيب نور محمدوف الذي لم يسبق له أن خسر في أي مباراة خاضها في حياته، ويعتبر نزاله مع الأميركي جاستن غايتجي هو الأخير في مسيرته الزاخرة بالفوز والنجاحات.

وبعد اعتزال حبيب أعلن غايتجي، أنه الآن رقم واحد في الوزن الخفيف بعد اعتزال نورمحمدوف بطولة القتال النهائي “يو إف سي”.

وقال غايتجي بعد التصريح الصادم لنورمحمدوف، “أنا رقم واحد، بعد رحيله. داستن بويرير وكونور مكغريغور سيقاتلان يوم 23 يناير/كانون الثاني. والأمر ليس رسمي بعد، لذلك إذا كان ماكغريغور يريد الحصول على الحزام، فأنا هنا. وإن أرادوا منحه لشخص آخر، فليكن ذلك. لكنني مستعد. . أنا مستعد للقتال مرة أخرى. هذه وظيفتي. هذه هي حياتي. أحبها كثيرًا”.

وأضاف المقاتل الأمريكي معلقا نزاله مع نورمحمدوف: “علمت أنني لم أكن خائفًا من الخنق. والضربة القاضية أمر سيء لأن هناك عواقب صحية…”.

غايتجي، وفي تصريح لـBT Sport قال إنه قال لحبيب: “لم تسنح لي الفرصة لإخبارك، لكنني آسف جداً لخسارتك، لقد جعلت والدك فخوراً حقاً”.

وكان قد ظهر غايتجي كان أمام عدسات كاميرات وسائل الإعلام وهو يواسي حبيب، الذي كان يجهش بالبكاء، لأنه خاض أول مباراة له بعد وفاة والده عبدالمناف، الذي توفي قبل 3 أشهر جراء إصابته بفيروس كورونا، وكان يلازمه في النزالات التي شارك فيها.

وكان حبيب قد أشاد بغايتجي عقب انتهاء النزال، وقال: “شكراً جزيلا جاستن، أعرف أنك عظيم، أعرف أنك تهتم بناسك، كن قريباً من أهلك، لأنك لا تعلم ماذا سيحصل غداً، شكراً للمدرب، شكراً للشبان، اليوم هو نزالي الأخير في يو إف سي”.

أضاف حبيب: “كان حلم والدي. جاستن وكونور (ماغريغور) سيتواجهان في يناير/كانون الثاني، لقد هزمتهما، لست مهتماً بالأمر”.

من جانبه، قال الأيرلندي كونور ماغريغور، الذي خسر أمام حبيب في 2018، على مسيرة الروسي الزاخرة التي لم يخسر فيها: “سأستمر، الاحترام والتعازي لرحيل والدك مجدداً، لك ولعائلتك”.

كذلك انضم رئيس “يو إف سي” دانا وايت إلى كونور، كاشفاً أن حبيب كسر قدمه في التحضير لنزال السبت، وقال: “بعد ما مرّ به هذا الشاب كنا محظوظين لرؤيته يقاتل الليلة”.

أضاف وايت “يبدو أنه كان في المستشفى، كُسِر قدمه قبل ثلاثة أسابيع، كُسِر أصبعان وعظمة في قدمه، هذا ما قاله لي مساعدوه. لم يبلغ أحداً (…) هو أحد أكثر الناس قساوة، وهو أفضل مقاتل في العالم، وحقاً يجب أن تبدأوا بوضعه بمصافّ الأفضل في التاريخ”.