فضيحة من العيار الثقيل تثبت تورط موظفي وزارة الصحة في احد الملفات السرية التابعة للوزارة في طرابلس شمال لبنان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد قيام صوت بيروت انترناشيونال بنشر فضيحة تعلقت بمنتحلة صفة طبيبة من طرابلس تدعى ندى الايوبي، حصل فريق عمل صوت بيروت على معلومات تؤكد تورط موظفة في وزارة الصحة اللبنانية تدعى “بشرى السيد” بتسريب معلومات لندى الايوبي وشقيقتها نهلى الايوبي مالكة صيدلية المعرض عن قرار الوزارة ارسال مفتشين للتحري فقامت الاخيرة وشقيقتها بإخفاء الأدلة التي تورطهما بالجرائم المرتكبة ضد سيدات من طرابلس وباقي لبنان.

لم تكتفي بشرى السيد بهذا الفعل الجرمي والمخالف للقانون بل بوقاحة دخلت مع فريق التفتيش المرسل من قبل وزارة الصحة الى الصيدلية مدعية عدم معرفتها بندى الايوبي لتخلص النتيجة الى ان الفريق لم يجد اي شيء مخالف في المركز المذكور والصيدلية المملوكة من قبل شقيقة ندى.

اضافة الى كل ما ذكرناه فقد كذبت بشرى السيد في تقرير لها ادعت فيه ان الوزارة قامت بالكشف على وجه الضحية التي تقدمت بالشكوى وأن النتيجة كانت سلبية ضد الضحية وأن الفريق الطبي اجرى لها فحوصات ولم يجد اي شيء يؤكد اصابتهت بأي اضرار، ولكن الحقيقة ان الوزارة لم تكلف اي فريق طبي من طرفهم للكشف على وجه الضحية الذي كان قد حقن بمواد غير صالحة للحقن من طرف منتحلة صفة الطبيبة ندى الايوبي.

المزيد من الأخبار

واكتفو بتقرير الطبيب السابق الدكتور ح.م الذي ايضاً كان قد زور التقرير بسبب ضغوطات من عائلة الايوبي.

بكل بساطة فإن بشرى السيد ارتكبت افظع التعديات على اخلاق مهنتها بعد ان سربت نسخ عن التقارير السرية الخاصة بالوزارة الى الايوبي حيث قامت الاخيرة بنشر هذه التقارير المزورة والمسربة عبر شبكة التواصل الاجتماعي علناً بهدف الدفاع عن نفسها غير مكترثة لمصير زميلتها التي ساعدتها بدورها لاخفاء معالم الجريمة.

فها نحن اليوم نضع هذا الملف في عهدة القضاء المختص وبرسم وزير الصحة معالي الوزير غسان حاصباني ونطالب بتوقيف ومحاسبة هذا الفساد في الوزارة ومقاضاة بشرى السيد قانونياً لتكون عبرة لمن اعتبر.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً