الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فكّ لغز اختفاء قاصر مدّة عامين.. ما علاقة معلّمته؟

ديلي ميل
A A A
طباعة المقال

اتُهمت مدرّسة في كاليفورنيا بإخفاء مراهق أمضت عائلته عامان في البحث عنه بعد فقدانه.

“مايكل راميريز”، البالغ ١٥ عامًا، هرب من منزل عائلته الكائن في ساكرامينتو عام ٢٠٢٠، بعد جدال مع خاله وخالته بشأن قواعدهما الصارمة. وقد لجأ المراهق الى منزل “أولغا كاستيّو اوليفاريس”، مدرّسة تبلغ ٦١ عامًا وهي ايضًا والدة صديقة مايكل.

وعاش مايكل سنتين مع أوليفارس وعائلتها في منزلهم الذي يبعد فقط ٢٠ ميلًا عن منزل عائلته.

وبشكل مفاجئ، عاد مايكل الى المنزل طالبًا من خالته وخاله أن يسمحا له بالانتقال للعيش معهما مجددًا. وتفاجأ قريبا الشاب لكنهما شعرا بالارتياح لعودته الى المنزل. غير أنّ شعورًا بالغضب ساورهما بعدما قال لهما أين كان يعيش طوال فترة اختفائه.

وتواجه المعلّمة الآن تهمة اعتقال قاصر بنيّة اخفائه عن عائلته والمساهمة في جنوح قاصر. وتعمل المرأة في مدرسة K-8، لكن من غير الواضح إن كانت يومًا مدرّسة لمايكل. ورغم التهم المنسوبة اليها، لا تزال المرأة موظّفة في المدرسة المذكورة.

“ليس هناك كلمات يمكن أن تشرح ما هو شعورك عندما تفقد طفلًا. تفكّر فورًا بالأسوأ. شعرنا بأننا سُرقنا كل هذا الوقت معه”. تقول خالة الشاب “كايت سميث”، في حديث لوسيلة إعلامية. “لا يمكنك أن تُخفي طفل أشخاص آخرين، وتعتقد أنه أمر عادي”.

ولم تستجب أوليفارس حتى الآن للتهم المسندة إليها.