شاهد.. فيديو إباحي لمصور دانماركي مع صديقته فوق أهرامات مصر يسبب ضجة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دقائق من مقطع فيديو يسجل رحلة صعود مصور دنماركي وصديقته ليلاً إلى أعلى هرم خوفو الأكبر في الجيزة، وينتهي بصورة عـ.ـارية للاثنين، كانت كافية أن تحقق الهدف الذي كان يبتغيه صاحبه أصلاً: الشهرة.

فقد ظهرت صباح الجمعة 7 ديسمبر/ كانون الأول 2018، الكثير من العناوين على الصحف، الأخذ والرد على السوشيال ميديا عن تصوير «فيلم إباحـ.ـي» على أعلى الهرم.

حتى أن السلطات المصرية أدلت بدلوها وقالت إن الفيديو مفبرك من الأفلام الأجنبية، رغم قولها إن التحقيقات لا تزال جارية! فما قصة هذا الحادث، ومن هو المصور أندرياس هفيد، وما حكاية صديقته، وكيف تسللا إلى أعلى الهرم تحت أعين الحراس، وهل صورا فيلماً جنـ.ـسياً؟

في الواقع الحادث، لم يكن مفبركاً كما زعم أشرف محيي، مدير عام آثار الهرم، ولم يتضح على الفور كيف استطاع المصور وصديقته التسلل ليلاً تحت أعين الحراس إلى قمة الهرم، رغم أن شرطة السياحة والآثار تخلي المنطقة بالكامل الساعة 4 من عصر كل يوم.

ويمنع الدخول إلى المنطقة بعد هذا التوقيت. مع ذلك استطاع هفيد وصديقته، كما يظهر تسجيل الفيديو، صعود درجات الهرم دون خوف أو وجل إلى أن وصلا إلى القمة حيث تظهر القاهرة بأضوائها ومبانيها.

أندرياس هفيد، مصور دنماركي، بدأ قبل 10 سنوات في استكشاف المناطق المحظورة والخطرة، بحثاً عن المواقع الجميلة التي لا يستطيع الجمهور الوصول إليها، حتى أنه دخل منطقة كارثة تشرنوبل النووية المحظورة في أوكرانيا.

وفي معظم هذه الرحلات ترافقه صديقته التي تتعرى أمام الكاميرا، ويصوران صورة أحياناً تكون في وضع غير لائق، ليقوم بعدها بعرضها على موقعه إذا يمكن الحصول على نسخة مطبوعة مقابل مبلغ مالي.

ليس ذلك فحسب، إذا يقدم محاضرات عن رحلاته هذه مقابل 300 دولار للساعة الواحدة.

أندرياس لم يتحدث عن صديقته، ولكنها كظله وتظهر في مجموعة كبيرة من صوره عـ.ـارية في معظم الأحيان.

وكلما ازداد الحديث عنه في الإعلام ازدادت أرباحه بالطبع. لذلك يختار المواقع المثيرة للجدل. يقول أندرياس على موقعه الخاص: «في السنوات الأخيرة سافرت كثيراً، كانت الأولوية لأوروبا الشرقية وآسيا، وقمت بتسلق مختلف البيوت الشاهقة في هونغ كونغ وبانكوك».

لا نعلم فيما إذا كان أندرياس يعلم حجم الضجة والغضب اللذين أحدثهما بتسلق هرم خوفو، لكن دافعه من دون شك هو الشهرة وجلب مئات بل ربما آلاف المتابعين.

السلطات المصرية التي تسرعت ونفت الحادث، أكدت أنه يكاد يكون من المستحيل التسلل خلف حراس الأهرامات، فهل هذا يعني أن المصور الدنماركي وجد طريقة أخرى، ربما برشوة أحدهم للتستر عليه ليفعل ما فعله.

ويبدو من تسجيل الفيديو أنه قد قضى ليلته أعلى الهرم مع صديقته، ورغم أن التسجيل يبدو معتماً لكن الصورة الفوتوغرافية للمشهد الجنـ.ـسي في نهاية الفيديو تبدو واضحة، فهل استخدم الرجل الإضاءة أيضاً دون أن يلاحظه أحد؟

– مصور فيديو “الهرم” الإباحي يتراجع!

حذف المصور الدنماركي أندرياس هيفيد الفيديو والصور التي تتضمن مشاهد إباحية أكد أنه صورها مع صديقته على هرم خوفو في الجيزة بمصر.

وبمراجعة حسابات المصور عبر “يوتيوب” و”انستغرام”، تبين عدم وجود الفيديو أو الصور التي سبق له أن نشرها.

وعلق هيفيد على التسجيل بعد نشره قائلا: “الفيديو جرى تصويره في نوفمبر الماضي… لم أقم بالتصوير لحظة تسللنا حول موقع الأهرامات خوفا من أن يرانا الحراس”.

-مسؤول مصري يدعو لاستغلال الفيديو لتشجيع السياحة!

دعا مسؤول مصري لاستغلال الفيديو الإباحي الذي صوره الدنماركي أندرياس هيفيد على ذروة هرم خوفو لتشجيع السياحة.

وعلق كبير الأثريين بوزارة الآثار المصرية مجدي شاكر، أمس قائلا: “نوع من الهزار العالمي البايخ… وهذه الحادثة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة”.

وأضاف شاكر، في مداخلة هاتفية عبر قناة “Ten”، أن منطقة الأهرامات تتسع لمئات الأفدنة وبها 11 هرما وليست 3 فقط كما يعتقد البعض، إضافة إلى احتوائها على مقابر كبيرة جدا، مؤكدا أنه من الصعب تأمين المنطقة 100%.

وأشار إلى أن هناك هوسا بالآثار المصرية من قبل الزائرين، حيث أن هناك 6 ملايين مواطن في إحدى الولايات الأميركية يأتون إلى مصر لزيارة هرم خوفو للعبادة.

وطالب بضرورة استغلال الحادث بشكل إيجابي للتأكيد على أن الحضارة المصرية جاذبة، وقال: “علينا أن نستغل هذا الحدث لعرض الإيجابيات”.

وانتشرت عدة صور على مواقع التواصل لأجنبيين وهما يمارسان الجنس على قمة خوفو، ما أثار موجة غضب كبيرة في مصر.

Loading...
المصدر عربي بوست

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً