الأربعاء 8 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فيديو.. ليس جناً ولا عفريتاً لكنه يفعل ما هو أغرب ويعرفه كبار السن في بيروت!

ليست قصة من الزمن الماضي البعيد، ولا أسطورة من وحي الخيال الشعبي، بل رجل لا زال كبار السن من أهالي لبنان يعرفونه جيداً ويعرفون قصصه، تعددت أوصافه فبينهم من رآه رجل المعجزات والخوارق، وآخرون اعتبروه عابداً للشيطان، أو مشعوذاً وساحراً ورآه البعض نبياً، وأطلق عليه أحد الصحفيين اسمه الذي سيشتهر به “داهش”، أو الدكتور سليم موسى العشي، الرجل الذي ضج الناس بخوارقه وتطبيقه للمستحيل.

يزعم معجبوه أن نظراته القوية كانت تسحر كل من يلتقي به، وتستقطب انتباه الجميع، ومن أشهر ما عرف عنه أنه كان يتمتع بالقدرة على تحويل الأوراق البسيطة إلى دولارات وليرات لبنانية حقيقية بلمح البصر، وكأنه الفنان السامي، كما تحولت قطع الخشب إلى تحف برونزية أو ذهبية بلمسة منه.

وبالرغم من اختفاء داهش في ثمانينات القرن الماضي إلا أن قصره لا زال قائماً ولم يزعزعه شيء، في حي زقاق البلاط الذي يعد من أقدم أحياء بيروت، بين العديد من القصور المتروكة كتذكار لزمن مضى وتعاقب عليه المالكون حتى تم تأجيره لجورج وماري حداد ولا يزال في رعاية عائلة الحداد حتى اليوم.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال