استمع لاذاعتنا

كورونا يغيّر طقوس احتفالات سيدني بالعام الجديد

اعتادت مدينة سيدني على اقامة احتفالات رأس السنة في العالم بعروض هائلة واستقبال الآلاف من المحتفلين، ولكن هذا العالم سيكون مختلفاً بسبب تفشي وباء كورونا.

تنطلق الألعاب النارية عشية رأس السنة الجديدة فوق ميناء سيدني هذا العام ولكن سيتم اختصار فترة إطلاقها إلى بضع دقائق فقط.

وسيقتصر دخول منطقة وسط المدينة على أولئك الذين لديهم حجوزات في المطاعم والمقاهي والفنادق من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا.

وسيتم تخصيص المواقع الرئيسية المطلة على الميناء، والتي عادة ما يدخلها الآلاف من المحتفلين لمشاهدة عرض الألعاب النارية التقليدي لمدة 12 دقيق.

وسينحصر الحضور في العاملين الصحيين الذين يعالجون مرضى كوفيد-19 ورجال الإطفاء.

وعلى الرغم من أن أستراليا تسجل منذ أسابيع إصابات جديدة لا تتجاوز 10 حالات يوميا، قالت إن أعداد الجماهير ستكون محدودة في المناطق التي كانت تجذب عادة الآلاف من المشاهدين.

وقالت رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز جلاديس بيريجليان للصحفيين في سيدني: “احتفالات رأس السنة الجديدة ستكون رمزا للأمل والتفاؤل بالعام الجديد”.

وسجلت أستراليا ما يزيد قليلا على 27600 إصابة بفيروس كورونا و907 حالات وفاة، وهو ما يقل كثيرا عن العديد من البلدان المتقدمة الأخرى.