برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

للتهرب من الديون.. إندونيسية تدعي الموت!

قامت السيدة الإندونيسية ليزا ديوي براميتا بتصرف غريب من أجل التهرب من دين قيمته 4.2 مليون روبية إندونيسية.

وأصرت السيدة الإندونيسية على نشر صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأنها عرفت مقرضتها وتدعي مايا جوناوان من مجموعة ناشطة على الإنترنت تعد الاثنتين عضوتين فيها، وذلك بحسب موقع تايمز ناو.

ولفتت التقارير المحلية إلى أن السيدة الإندونيسية، ليزا ديوي براميتا طلبت من مقرضتها تمديد القرض لأنها لم تستطع سداد القسط.

وأشارت التقارير إلى أن السيدة السيدة الإندونيسية نفذت حيلتها عندما كان الموعد النهائي الثاني على وشك الانتهاء.

وصدمت مايا جوناوان عندما علمت من منشور عبر “فيسبوك” أن السيدة التي أقرضتها قد توفيت وعندما استفسرت من ابنتها أكدت أن والدتها توفيت في حادثة سير بشكل مفاجئ وستُدفن في آتشيه تاميانج، وهو مكان بعيد جدا عن بلدها.

وشككت المقرضة في القصة، وتصفحت منشور فيسبوك حيث سرعان ما اكتشفت أن الصور التي لا تحتوي على وجه براميتا مزيفة.

ولم يتم العثور على براميتا في أي مكان، ولم تسترد جوناوان أموالها بعد، علما أنه لم تقابل جوناوان، براميتا شخصيا أبدا، لكن عندما طلبت منها الأخيرة الحصول على قرض، سألت عنها بعض أعضاء المجموعة الآخرين، ولم يكن لدى أي منهم أي شيء سيئ ليقوله عنها.