استمع لاذاعتنا

لن تصدقوا المواد المستخدمة في صناعة سرير الملكة اليزابيث … ثمين جدا

دائما ما تثير الملكة إليزايث الجدل في الصحافة البريطانية والعالمية، بسبب عاداتها الخاصة وأموالها وملابسها ومجوهراتها الثمينة جدا من الألماس، بالإضافة إلى قصورها الكثيرة وسياراتها الفارهة، إلى جانب قواعدها الصارمة التي تستحوذ على اهتمام البريطانيين، والتي تفرضها على عائلتها جميعا، وتمنع خرقها تماما.

صورة من داخل قصر باكنغهام

صورة من داخل قصر باكنغهام

وأجرت “ماتراس نيكست دي” دراسة كشفت المبلغ الذي صرفه المشاهير على أسرتهم ودخلت الملكة إليزابيث قائمة السبع الأوائل بمبلغ يزيد عن مئة ألف دولار.

وحصلت الملكة على المرتبة الثالثة لامتلاكها سرير باهظ الثمن مصنوع من مواد عالية الجودة.

واستغرق إكمال السرير أكثر من 700 ساعة، وهو مصنوع من ذيل الحصان من أمريكا اللاتينية والكشمير المنغولي وأكثر من 2500 كم من خيوط الحرير.

وتمتلك الملكة العشرات من المنازل الملكية في جميع أنحاء البلاد، ولم تذكر الدراسة أي من منازلها يحتوي على السرير الثمين.

ويكلف الأثاث الذي يوفر للملكة البالغة من العمر 94 عامًا نومًا هنيئا، 125 ألف جنيه إسترليني، أي ما يعادل حوالي 163 ألف دولار، بحسب ما نقلته صحيفة “إكسبرس البريطانية”.

وحصل كيني ويست على المرتبة الأولى بسريره الذي يقدر بحوالي مليون دولار وتبعهما دريك ويبلغ سعر سريره 400 ألف دولار تقريبا.

وتقدر قيمة صافي ثروة الملكة بـ 350 مليون جنيه إسترليني (حوالي 427 مليون دولار)، وفقا لقائمة Sunday Times Rich.

ويأتي دخل الملكة اليومي من المنحة السيادية السنوية، والتي كانت وفقا لصحيفة “صنداي تايمز”، 82.2 مليون جنيه إسترليني (100 مليون دولار) في أحدث الحسابات.

وعادة ما تحصل الملكة على بعض الدخل الخاص من فتح كل من قصر ساندرينغهام في إنجلترا وقلعة بالمورال في اسكتلندا أمام الزوار، إلا أن هذه المباني الملكية تخضع الآن للإغلاق وسط أزمة فيروس كورونا، وستفقد الملكة بعض الدخل حيث لا يستطيع الزائرون الدفع مقابل الدخول.

    المصدر :
  • سبوتنيك