الجمعة 9 شوال 1445 ﻫ - 19 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ليست كذبة نيسان.. دولة أوروبية تلغي تجريم تعاطي الحشيش!

أعلنت السلطات في ألمانيا إلغاء تجريم استخدام الحشيش أو الماريجوانا بشكل جزئي اعتبارا من 1 أبريل، رغم تحذيرات الشرطة من الأضرار التي سترافق الخطوة.

وسيصبح بإمكان الأشخاص في سنّ 18 عاماً وما فوق حيازة ما يصل إلى 25 غراماً من القنب، بحسب النص الذي لا يزال يتعين إخضاعه لمناقشات برلمانية.

لكن لن يُسمح للأشخاص بتدخين الحشيش بالقرب من المدارس أو المراكز الرياضية أو في “مناطق المشاة” بين الساعة السابعة صباحا إلى الثامنة مساء.

وبذلك ستحذو ألمانيا حذو مالطا ولوكسمبورغ اللتين شرّعتا استخدام الحشيشة لغايات الترفيه، على التوالي عامي 2021 و2023.

ومن مطلع شهر يوليو، يمكن إنشاء جمعيات المزارعين أو “النوادي الاجتماعية” التي يصل عدد أعضائها إلى 500 عضو، شرط أن يكون عمرهم أكثر من 18عاما ويعيشون في ألمانيا.

ويسعى كارل لوترباخ، وزير الصحة الألماني، إلى إطلاق حملة توعية تثقيفية في صفوف الشباب تتناول مخاطر الحشيشة على الدماغ “خصوصاً خلال فترة النمو”.

وأشار الوزير في بيان بأن تناول هذا النبات المخدّر “سيبقى ممنوعاً” للأشخاص دون سن الثامنة عشرة، فيما سيخضع “لقيود” للبالغين الشباب (بين سن 18 عاما و21).

من ناحية أخرى، يشير معارضو القرار المثير للجدل إلى العديد من المحاذير والتعقيدات داخل التشريع الجديد، معتبرين أن الأول من أبريل سيمثل بداية “مرحلة الفوضى” في ألمانيا.

ويقول ألكسندر بويتز، من اتحاد الشرطة الألمانية: “نفترض أن السوق السوداء ستتعزز”.

ويعتقد المسؤول الأمني، أن الطلب سوف يفوق العرض القانوني بسرعة، نظرا لأن زراعة الحشائش في المنزل تتطلب المثابرة والرعاية، بينما سيستغرق الأمر أشهرا قبل أن تتمكن نوادي القنب من البدء في العمل.

إضافة لمشكلة تتعلق بكيفية قدرة الشرطة على التمييز بين المستهلك والتاجر، إذا أن القانون يسمح للشخص بحيازة ما يصل إلى 25 غراما من المخدر، وهي الكمية التي تكفي لعشرات السجائر.

كما أعربت مجموعات مثل اللجنة الدائمة للأطباء الأوروبيين، عن مخاوف من أن الحشيش يمكن أن يسبب الإدمان، ويؤثر سلبًا على الصحة العقلية.

ونظرًا لعدم تمكن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا من الاستفادة من القوانين الجديدة، يُعتقد أن العديد من الشباب سيظلون يلجؤون إلى تجار المخدرات، وفقا للمصدر ذاته.