استمع لاذاعتنا

ليفربول يتلقى ضربة مدمرة جديدة

تلقى فريق ليفربول ضربة مدمرة جديدة بغياب مدافعه جو غوميز لفترة طويلة بسبب الإصابة ، لتكون بذلك ثالث ضربة يتلقاها بطل الدوري الإنجليزي بعد إصابة لاعبيه فيرجل فاندايك وألكسندر أرنولد .

وأعلن حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، أن مدافعه جو غوميز خضع لعملية جراحية ناجحة، يوم الخميس، لعلاج مشكلة في ركبته اليسرى وسيغيب فترة طويلة من الموسم الحالي.

وقال النادي في بيان عبر موقعه الرسمي على الإنترنت ”تعرض قلب الدفاع للإصابة خلال جلسة تدريبية مع منتخب إنجلترا أمس الأربعاء. الإصابة في أحد أوتار الركبة. ونجحت العملية التي جرت في لندن صباح الخميس في علاج الأضرار، وسيتعافى اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا بشكل كامل“.

وأضاف البيان، أن غوميز سيبدأ برنامج إعادة التأهيل مع الفريق الطبي للنادي على الفور، مع مراقبة طاقم النادي بعناية لتقدمه.

لكن لم يتم وضع أي جدول زمني لعودته، على الرغم من أن المشكلة من المرجح أن تبعده عن جزء كبير من الفترة المتبقية من موسم 2020/2021.

ويعاني ترينت ألكسندر-أرنولد الظهير الأيمن لليفربول بالفعل من مشكلة في ربلة الساق، وقد يضطر الألماني يورغن كلوب المدير الفني لليفربول للتعاقد مع لاعبين خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة بعدما لجأ للبرازيلي فابينيو للعب في الدفاع بدلا من خط الوسط، في ظل قلة خبرة الثنائي نات فيليبس وريس ويليامز وهما الخياران الوحيدان الآخران.

وستكون هذه ضربة مدمرة لليفربول الذي يعاني بالفعل من غياب فيرغيل فان دايك لبقية الموسم، ما يعني أن جويل ماتيب هو الوحيد المتبقي في مركز قلب الدفاع وهو ما يمثل ضربة خطيرة لآمال الفريق في الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي.

وتعرض غوميز للإصابة في التدريب أمس الأربعاء، ولم يكن أحد حوله وانهار على الأرض وسط صرخات تشير إلى ”الألم والضيق“ قبل عودته إلى ليفربول لإجراء فحوصات على ركبته والتأكد من خطورة الإصابة.

وغاب مدافع ليفربول غوميز عن نهائيات كأس العالم 2018 بسبب الإصابة، والقلق يتعلق بإمكانية أن تكون إصابته الجديدة مماثلة لتلك التي تعرض لها في الرباط الصليبي قبل 5 سنوات وأبعدته عن الملاعب لفترة طويلة.