الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما ضُبط مع ابن الـ 4 سنوات في المدرسة يقرع جرس الإنذار في أميركا

أفاد موقع Insider بأن طفلًا يبلغ ٤ سنوات في تكساس هو الطفل الثاني الذي يحضر معه مسدسًا الى المدرسة في أسبوع، وفق تقرير لـ The staits Times، ما دفع مجموعة ناشطة في هذا المجال الى التحذير من “مشكلة هائلة” في حماية الأطفال من الوصول الى الأسلحة.

في التفاصيل، اتصلت مدرسة في ولاية تكساس، صباح الأربعاء، بشرطي “خارج الخدمة” للمساعدة بعدما ضُبط سلاح مع أحد الأطفال. ووفق الشرطة، كان بحوزة ابن السنوات الأربع مسدس محشو، قبل أن يضبطه رجل الشرطة.

وقد حددت الشرطة لاحقًا أنّ والدي الطفل هما مالكا السلاح، ما أدى الى اعتقال الوالد البالغ ٣٠ عامًا. وأُسندت اليه تهمة جعل سلاح ناري في متناول الأطفال.

وقد صرّح قسم الشرطة في Corpus Christi في تكساس: “نريد أن نذكّر جميع مواطنينا بضرورة التأكد ان الأسلحة النارية موضبة بطريقة آمنة”.

و يأتي ذلك بعد يومين من حادثة مماثلة، اذ ضُبط بحوزة طفل يبلغ ٧ سنوات مسدس مع مخزن محشو بالكامل في حقيبته في مدرسة في أريزونا.

في السياق، قالت “ليندسي نيكولز”، مديرة السياسة الفدرالية لمركز غيفوردز للقانون لمنع العنف المسلّح، إن حادثتي هذا الأسيوع مثيرتان للقلق، خصوصًا أن الأهالي يفشلون في منع أطفالهم من الوصول الى الأسلحة، مما قد يودي الى الانتحار، واطلاق النار في المدارس، وغيرهما من الحوادث.

ووفق مركز غيفوردز، فإن ٤.٦ مليون قاصر في الولايات المتحدة يعيشون في منازل حيث يوجد على الأقل سلاح محشو غير مقفل. “هذه مشكلة بالغة”، تقول نيكولز، مضيفةً أن “جزءًا من ثقافتنا ان نفشل في اعطاء الأمن الأولوية، وإدراك جاذبية الأسلحة للأطفال، وأن نتجاهل طوعًا الخطر الذي تفرضه الأسلحة”.