الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مصطفى كامل لصوت بيروت إنترناشونال: لا مشاكل مع هاني شاكر

هنادي عيسى
A A A
طباعة المقال

بعد أشهر من تقديم الفنان هاني شاكر إستقالته من منصب نقيب الموسيقيين المصريين أجريت إنتخابات جديدة وفاز الفنان مصطفى كامل باللقب وعلى ضوء هذه النتائج قال مصطفى كامل ل” صوت بيروت إنترناشونال”: بعد فوزي بمنصب النقيب سأحاول أن لا أكون «ديكتاتوراً» في تعاملي مع الزملاء وسأعمل على إعادة النقابة لـ«مسارها الصحيح»، وأعد الجميع أنني سأبحث عن حل لـ«أزمة مغنيي المهرجانات».

وكان مصطفى كامل بالمنصب بعد انتخابات حامية حاز فيها 1023 صوتاً من أصل 1880 موسيقياً أدلوا بأصواتهم بكل المحافظات المصرية، بنسبة وصلت 54 في المائة، وبفارق ما يقرب من 400 صوت عن أقرب منافسيه المايسترو مصطفى حلمي أمين.

وأوضح النقيب الحديد أن هدفه الرئيسي عقب فوزه بالانتخابات المكملة لفترة الفنان هاني شاكر النقيب السابق، هو إعادة النقابة لمسارها الصحيح، وكشف عن رأيه في حل أزمة مطربي المهرجانات، وسخر من فكرة قيام النقابة بتوفير مدرسين لمؤدي المهرجانات من أجل تحسين أصواتهم وموهبتهم الفنية.

وشدد نقيب الموسيقيين الجديد على أنه لن يتهاون في كشف أي فساد داخل النقابة، مؤكداً أنه تلقى عشرات الشكاوي بوجود مخالفات مالية وإدارية داخل النقابة وأضاف أنه لا يوجد وقت لإهدار أموال النقابة، وسأتحرك على الأجهزة الرقابية فوراً حال اكتشفت أوراق أو مستندات تحمل بينها أي مخالفات مالية أو إدارية، العالم بأجمعه يمر بظروف اقتصادية طاحنة، وعلينا أن نوفر الجنيه الواحد لموسيقيي مصر، فالموسيقيون ليسوا فقط المطربين المشهورين الذين يتقاضون الملايين، ولكنّ هناك موسيقيين لا يجدون قوت يومهم.

ونفى كامل وجود أي ضغائن بينه وبين الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين المستقيل، قائلاً: «هاني شاكر صديق عمر وفنان كبير، شكراً على تهنئته لي، فأعظم وأجمل أغنيات شاكر في العقدين الأخيرين هي من كلمات مصطفى كامل منها (ياريتني)، و(المفروض)، و(الحلم الجميل)، و(سبتني ليه)، مشواري الفني مع هاني أرقى من أي خلافات نقابية، فدوماً ما أقول لأولادي لو لدي “كتالوغ” فني به جميع أعمالي الغنائية، ستكون صفحتي مع هاني شاكر واحدة من أهم وأجمل صفحاته على مستوى النجاح. وأشار كامل إلى أنه لن يكون ديكتاتوراً في حل أزمة مؤدي المهرجانات التي كانت سبباً رئيسياً في استقالة شاكر من منصبه، موضحاً: «لن أكون نقيباً ديكتاتورياً، ولن أفرض صوتي على مجلس الإدارة، أزمة المهرجانات الغنائية، ومؤديها ستحل من خلال لجان بحث، ومن خلال أفراد من وزارة الثقافة، نجلس ونضع حلولاً، لأننا في النهاية نبحث عن حرية الإبداع، فمثلاً في دورتي الانتخابية السابقة التي خضتها عام 2013، كانت بداية انتشار المهرجانات الغنائية، جمعتهم وقتها وقلت لهم سأعطي لكم فترة عمل محددة، وندرس ما تقدمونه وعلى أثرها سنحدد موقفنا منكم. ونفى النقيب الجديد دعمه لمؤدي المهرجانات حمو بيكا، خصوصاً بعد أن ظهر في أكثر من برنامج تلفزيوني رفقته، قائلاً: «دعمي لحمو بيكا ليس فنياً ولكنه إنساني، فحمو بيكا استغاث بي ضد شخصيات داخل مجلس النقابة استغلته، لذلك دعمته وساندته من أجل أخذ حقه المادي والمعنوي، لكن على المستوى الفني، فقرار عمله سيخضع لأصوات أعضاء مجلس النقابة بأكملهم وليس قراري بمفردي».

وعن موقفه في التعامل مع خلع بعض المغنين ملابسهم على المسرح مثل ما يفعله الفنان محمد رمضان في حفلاته، رد كامل قائلاً: «من حقي أن أحمي بلدي وأن أحمي أولادي وأسرتي من أي منظر مشين، أنا ضد المنع، لكن هناك درجات في العقوبة، وقبل العقوبة هناك تشاورات، أنا أفضل الأسلوب الحواري الذي نصل في نهايته إلى قرار مقنع. لم تمر أيام على فوز مصطفى كامل في انتخابات نقابة المهن الموسيقية وتوليه منصب نقيب الموسيقيين خلفًا لـ هاني شاكر، فمع بداية فترة إدارته كنقيب وفي أول اجتماع يعقده أصدر عدة قرارات حاسمة أبرزها إحالة احمد رمضان وسعد المتولي للتحقيق.

قرر مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية برئاسة النقيب مصطفي كامل إحالة الموسيقار أحمد رمضان سكرتير نقابة المهن الموسيقية وسعد المتولي المستشار القانوني للنقابة إلى التحقيق. كما قرر إحالة الموظفة هدى صالح أيضًا إلى التحقيق وذلك بعد تبين فسادهم بالمستندات والتسجيلات.

قرار آخر سيثير الجدل على السوشيال ميديا وهو إيقاف التصاريح الصادرة لجميع مؤدي المهرجانات بشكل مؤقت لحين توطئة الدعوة لرموز الفن والموسيقى في مصر من أجل بحث هذه الظاهرة وذلك للحفاظ على ريادة مصر في الفن.

وقال مصطفى كامل خلال الاجتماع الأول الذي عقده بحضور حلمي عبدالباقي ونادر أبو الليف، وعدد من أعضاء النقابة، “محضر اجتماع مجلس نقابة الموسيقيين رقم واحد، زيادة المعاشات بنسبة 10%، ابتداء من مطلع نوفمبر، بالإضافة إلى 10% زيادة استحقاق 1 يناير”.

    المصدر :
  • صوت بيروت إنترناشونال