بالصور: ميا خليفة مع خطيبها في في حوض الإستحمام بدون ملابس !

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أصبحت أخبار ممثلة الأفلام الإباحية المعتزلة، اللبنانية ميا خليفة، منذ إعلان خطوبتها على الطاهي السويدي الشهير “روبرت سانبديرج”، حديث مواقع التواصل.

ونشرت تلك المواقع صوراً جريئة لـ”خليفة” مع خطيبها، عاريين في حوض الاستحمام.

وعلى الرغم من أن الصور ليست جديدة، والتقطاها قبل أن يعلنا خطوبتهما، إلا أنها أثارت تعليقات كثيرة بين المنتقدين بسبب جرأة “ميا”، خصوصاً أنها أعلنت اعتزالها التمثيل في الأفلام الإباحية، ومنهم من علق بطريقة عادية غير متفاجئ من هذه الصور.

وكانت ميا خليفة نشرت صورة خاتم الخطوبة، واصفةً نفسها بأنها “الفتاة الأسعد في العالم”.

وبدأت علاقة “سانبديرج” بــ”ميا” قبل أشهر تقريبًا، وكانا قد انتقلا مؤخرًا للعيش سويًا في لوس أنجلوس.

يذكر أن ميا خليفة لبنانية من مواليد عام 1993، انتقلت للعيش في أمريكا عام 2000، وظهرت في عدد من الأفلام الإباحية، وتعتبر نجمة حققت شهرتها من هذا المجال.

وسبق لميا الزواج من رجل أعمال أمريكي في عام 2011، وانفصلت عنه عام 2016، كما أعلنت اعتزالها التمثيل في الأفلام الإباحية، مُتجهة إلى التقديم الرياضي.

والطاهي روبرت سانبديرج يبلغ من العمر 26 عامًا، ويعتبر شيفاً محترفاً يعمل في أحد أهم مطاعم كوبنهاجن بالدنمارك.

وفاز “سانبديرج” في وقت سابق بمسابقة عالمية خاصة بالطهاة الشباب تسمى ”تحدي الشيف هانز ببوزيتشكنز“.

وكشف الطاهي السويدي عن طريقة قيامه بطلب الزواج من “ميا”، وقال إنّ ذلك تم خلال تناولهما عشاء رومانسيًا في شيكاغو.

ميا خليفة (بالإنجليزية: Mia Khalifa) وتعرف أيضا ب ميا كاليستا (من مواليد 10 فبراير 1993)، هي ممثلة إباحية أمريكية وُلدت في لبنان، وكانت تسكن فيها. وفي عام 2000 انتقلت مع عائلتها إلى الولايات المتحدة حيث سكنت في مقاطعة مونتغومري في ولاية ماريلاند، ثمّ تركت عائلتها وانتسبت إلى جامعة تكساس في إل باسو حيث تخرجت بدرجة بكالوريوس في التاريخ.

يذكر أن ميا خليفة لبنانية من مواليد عام 1993، انتقلت للعيش في أمريكا عام 2000، وظهرت في عدد من الأفلام الإباحية، وتعتبر نجمة حققت شهرتها من هذا المجال.

وبحسب موقع ويكيبيديا

كانت ميا تعمل في مطعم للوجبات السريعة المحلية وهناك تعرّفت على شخص أمريكي تزوجت منه، متّخذة اسما جديداً لها ميا كاليستا؛ وتشير المصادر إلى انّها “تزوجت رجلاً أمريكياً عن عمر 18 عاماً للحصول على الجنسية الأميريكية، وهو من ساعدها العمل في تمثيل الأفلام الاباحية”.

كما أعلنت صحيفة واشنطن بوست انفصالها عن زوجها، واتخاذ مدير أعمالها عشيقاً لها. صرّحت أنها “تكره اللبنانيين والعرب” وتقول بأن “العرب أكثر أمّة غريبة في الشرق الأوسط، ولم أعد أحبّ الاقامة في لبنان”، اعتبرت خليفة في مقابلة أجرتها مع صحيفة واشنطن بوست حول مشهد ارتدائها للحجاب الذي أثار جدل في بلدها لبنان والعالم العربي أنه لأمر يدعو للسخرية وقالت أنه ينبغي اعتباره هكذا بسبب تصوير أفلام هوليوود للمسلمين بصور نمطية وتشخيصات أكثر سلبيةً من أي فيلمٍ إباحي.

وكان الكاتب والمؤلف البريطاني ذو الأصول اللبنانية نصري عطا لله من أبرز المدافعين عن ميا خليفة فقال مصرحا حولها: “إن هذا السخط الأخلاقي.. خاطئٌ لسببين اثنين. أولهما هو أنها حرة كامرأة لتقوم بما يرضي جسدها. وهي كإنسانة حساسة عاقلة مسؤولة عن حياتها وتعيش على النصف الثاني من كوكب الأرض ولا تدين بأي شيء للبلد الذي صدف ولادتها فيه.”

كما قالت خليفة حول الجدال: “إن حقوق المرأة في لبنان أبعد ما تكون عليهِ من أن تؤخذ على محمل الجد حيث تتمكن ممثلة إباحية أمريكية من أصل لبناني لا تعيش في هذا البلد من التسبب بهذا القدر من الضجيج والهذيان. ما كنت أتفاخر به على اعتباره أكثر دول الشرق الأوسط تأثراً بالغرب، أصبحت الآن آراه مقموع وبالغ القِدم بصورةٍ تدعو للحسرة.” في مقالة لها مع البي بي سي ذكرت أنّه على الرغم من أن أسرتها كاثوليكية، الاّ أنها لم تعد تمارس الكاثوليكية.

وسبق لميا الزواج من رجل أعمال أمريكي في عام 2011، وانفصلت عنه عام 2016، كما أعلنت اعتزالها التمثيل في الأفلام الإباحية، مُتجهة إلى التقديم الرياضي.

وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً