مُدرس أقام علاقة جنسيّة مع تلميذته المراهقة لأشهر.. فهذا ما كان ينتظره !

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يحاكم مدرّس رياضيات يبلغ 31 عاما في فرنسا الاثنين، بتهمة اقامته علاقات جنسية على مدى أشهر مع تلميذة له تبلغ 14 عاما.

وتأتي هذه المحاكمة قبل انطلاق المناقشات في البرلمان الفرنسي السنة المقبلة بشأن السن القانونية الدنيا للرضا الجنسي، وهو ما لا تلحظه القوانين في فرنسا خلافا لبلدان أوروبية أخرى.

وخلال تقديمه خطة لمكافحة العنف الجنسي السبت، دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى تحديد هذه السن القانونية الدنيا بـ15 عاما.

ويمثل المدرّس الاثنين أمام محكمة فونتانبلو، على بعد 60 كيلومترا جنوب باريس، بتهمة إفساد قاصر دون سن الخامسة عشرة، والاعتداء الجنسي على قاصر دون سن الخامسة عشرة من شخص يستغل السلطة الممنوحة له بفعل وظيفته.

وكان زوج والدة المراهقة ساق عنوة المدرّس إلى مركز للشرطة في 5 تشرين الثاني، بعدما عرف بالقصة التي وصفتها الفتاة بأنها “علاقة غرامية”، على ما افاد المدعي العام لفونتانبلو غيوم ليسكو.

وسيحاكم زوج والدة الفتاة في وقت لاحق بتهمة ممارسة العنف في حق المدرّس، وحجز حريته. وقالت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية التي كشفت القضية إن المدرّس والتلميذة تقاربا في شباط الماضي بعد تبادل الأحاديث عبر شبكة “انستغرام” الاجتماعية. وبدآ اقامة علاقة في حزيران. وكانت الفتاة من تلميذات المدرّس العام الماضي.

وقالت والدة الفتاة: “إنها طفلة تؤمن بالحب الكبير. هو يعلم ذلك كمدرّس. لقد استغل هذا الأمر لإغواء ابنتي”. واضافت: “انه صياد جنسي في رأيي”. وأبدت “خيبتها الشديدة” لعدم التعمق في التحقيق.

ولم يرد وكيل الدفاع عن المدرّس على أسئلة وكالة “فرانس برس” بهذا الشأن.

وينص القانون على ان المساس الجنسي الذي يشمل أي عمل جنسي بين شخص بالغ وآخر قاصر، يُعاقب بالسجن 5 سنوات عند ارتكابه على قاصر دون سن الخامسة عشرة، وهي عقوبة يمكن تشديدها في حال كان الشخص البالغ صاحب سلطة، كالأهل أو المدرّسين.

Loading...
المصدر النهار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً