الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نالا "علامةً سيئة".. تلميذان يُنهيان حياة مدرّسة لغة إسبانية في أميركا

الغارديان
A A A
طباعة المقال

أقدم مراهقان في ولاية “أيوا” الأميركية على قتل مدرسة اللغة الإسبانية في الثانوية بسبب نيلهما “علامة سيئة”، وفق ماقال مسؤولون الثلاثاء في ملفات المحكمة.

وقُدّمت الملفات في جلسة استماع الأربعاء حيث سيستمع القاضي إلى الحجج حول ما إذا كان سيتم قمع أي دليل ضد “ويلارد ميلر” و “جيريمي غوديل”،المتهمين بقتل “نوهيما غرابر”، في منطقة تبعد حوالي ١٠٠ ميل عن ميدنة “دي موان”.

وعُثر على جثة غرابر في حديقة في ٣ تشرين الثاني ٢٠٢١، مخفيةً تحت قماش القنب ، عربة اليد ، وروابط السكك الحديدية. وتعرّضت للضرب بمضرب بيسيول حتى الموت. وكان المراهقان يبلغان حينها ١٦ عامًا.

ووجد المحققون أن “ميلر” التقى مدرّسته في ثانوية “فاير فيلد” بعد ظهر يوم ٢ تشرين الثاني ٢٠٢١، لمناقشة درجته الضعيفة. وبعد ذلك، قادت غرابر شاحنتها الى إحدى الحدائق حيث كانت تمارس رياضة المشي يوميا بعد الدوام المدرسي، وفق السلطات. وقد رأى الشهود الشاحنة تغادر الحديقة بعد أقل من ساعة، وبداخلها شابان يجلسان في المقعد الأمامي.

وفي مقابلة مع الشرطة، أعرب ميلر عن إحباطه من الطريقة التي كانت تعلّم فيها “غرابر” اللغة الإسبانية، وكيف كانت الدرجة في صفّها تخفّض معدله التراكمي.

“يُعتقد أن تكون الدرجة الضعيفة الدافع وراء مقتل غرابر”، وفق ما قالت ملفات المحكمة التي قدمها مدعي عام مقاطعة جيفرسون “شونسي مولدينغ”، ومساعد مدعي عام ولاية “أيوا” “سكوت براون”.

في البداية، دحض ميلر تورّطه في اختفاء المدرّسة الإسبانية، قبل أن يصرّح لاحقًا أنه كان على علم بكل شيء لكنه لم يشارك في الجريمة، وفق ملفات المحكمة. وأبلغ الشرطة أن القتلة الحقيقيين- “مجموعة متنقلة من الصغار المقنعين”- أجبروه على إحضار عربته للمساعدة في نقل جثتها، ولقيادة شاحنتها وإخراجها من الحديقة.

وتشير الملفات إلى أنّ شاهدًا زوّد المحكمة بصور لمحادثات على تطبيق “سناب شات” تُظهر اعترافات “غوديل” أنه تصرّف بالتنسيق مع شخص آخر بشأن وفاة “غرابر”. وتحدّث الشاهد عن أن “غوديل” أدلى بتصريحات تورّطه هو وصديقه “ميلر”.

وقد حُددت محاكمة “ميلر” في 20 آذار. أمّا محاكمة “غوديل” فستكون في 5 كانون الأول.

المراهقان البالغان 17 عامًا سيُعاملان كبالغين. وعقوبة إدانة القتل من الدرجة الأولى هي السجن مدى الحياة في الولاية الأميركية.