الخميس 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

نبوءة إسبانية تبشر برشلونة بعودة ميسي

ينتظر عشاق نادي برشلونة عودة الأسطورة الأرجينتية ليونيل ميسي، بعد توديعه دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات للعام الثاني على التوالي.

وودع برشلونة مجموعات دوري أبطال أوروبا بشكل رسمي من الجولة الخامسة، بعد خسارته على أرضه أمام بايرن ميونخ الألماني 0-3، ليتجمد رصيده عند 4 نقاط في المركز الثالث بمجموعته، بفارق 6 نقاط عن إنتر ميلان الإيطالي الوصيف، و11 نقطة خلف البافاري المتصدر.

ووجه الصحفي الإسباني جويلم بالاجوي، مؤلف كتاب “ميسي”، بشرى لجماهير الفريق الكتالوني الحالمة بعودة الأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى جدران النادي من أجل العودة للمنافسة بقوة في دوري أبطال أوروبا.

وأكد بالاجوي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإسبانية خلال فعالية لعرض النسخة المنقحة من كتابه، إن قصة ميسي مع برشلونة لم تنته بعد رحيله العام الماضي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة مجانية لمدة موسمين، وإن مسؤولي النادي يخططون لاستعادة القائد الأسبق للفريق خلال أقرب وقت.

وقال بالاجوي: “إن أداء ميسي دون برشلونة كان أفضل بالطبع من أداء برشلونة دون ميسي.. فالفريق بات ضيفا دائما في الدوري الأوروبي منذ عامين، وشيئا فشيئا يتبين أن برشلونة بحاجة إلى ميسي لتحقيق أهدافه”.

وأضاف: “برحيل ميسي خسر برشلونة اتفاقيات تجارية مهمة، لذا فإن قصتهما معا لم تنته، ولهذا السبب يريد تشافي هيرنانديز (مدرب الفريق) وخوان لابورتا (رئيس النادي) إعادته”.

عودة ميسي إلى برشلونة.. عقبات تحتاج للتذليل

وكشف بالاجوي عن بعض العقبات التي تعترض طريق عودة ميسي إلى برشلونة، حيث قال: “منذ رحيله لم يحدث تواصل بين ميسي ولابورتا مع بعضهما البعض، في ظل حدوث بعض الخلافات، وهذا يحتاج إلى ضرورة بناء جسور، وهناك محاولات بالفعل من أجل ذلك”.

وتابع: “في الوقت الحالي كل شيء يشير لوجود عودة محتملة، لكن لا توجد استراتيجية لذلك”، مؤكدا أن “ميسي لم يكن يريد مغادرة برشلونة، وكانت تلك ضربة نفسية قوية له، حيث اضطر لمغادرة ما يعتبره منزله، وهذا سبب حالته غير الجيدة مع باريس سان جيرمان العام الماضي”.

يذكر أن السيرة الذاتية لميسي نشرت لأول مرة في عام 2014، وتم تحديثها الآن من قبل مؤلفها، لتضم مراحل إضافية من حياة قائد منتخب الأرجنتين مثل كأس العالم 2018 في روسيا، وكوبا أمريكا 2021، وسنواته الأخيرة في برشلونة، وملابسات رحيله.